توقف شبه كامل للغارات على الغوطة الشرقية بعد تصعيد دموي

توقفت الغارات الجوية لقوات النظام السوري بشكل شبه كامل السبت على الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، بعدما حصدت مئات الضحايا منذ مطلع الأسبوع، وفق ماذكره المرصد السوري لحقوق الانسان.

وفي البلدات والمدن التي استهدفتها الغارات بكثافة منذ الإثنين، بدت حركة المدنيين خجولة في الشوارع، وانصرف بعضهم إلى رفع الركام من الشوارع، في وقت قام من دُمر منزله بأخذ ما نجا من مقتنياته وأغراضه، وفق «فرانس برس».

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «الغارات الجوية شبه متوقفة منذ ليل الجمعة، ولم تنفذ طائرات النظام إلا بضع غارات عصر السبت على أطراف مدينة دوما»، وأشار في المقابل إلى قصف مدفعي متقطع طال مدناً عدة أبرزها حرستا.

وتعرضت مناطق الغوطة الشرقية، المعقل الأخير للفصائل المعارضة قرب دمشق، لغارات كثيفة نفذتها قوات النظام منذ الإثنين. وتسببت بمقتل أكثر من 250 مدنياً وإصابة نحو 775 آخرين بجروح، وفق حصيلة جديدة للمرصد السبت.

وفي ظل الحصار المحكم على المنطقة منذ 2013 ومع ارتفاع أعداد الضحايا، عجز الأطباء والمسعفون عن القيام بمهامهم جراء النقص في الأدوية والمستلزمات الطبية. في مدينة دوما، شهدت شوارع المدينة السبت حركة خفيفة، وفتحت بعض المحال أبوابها جزئياً فيما انصرف المدنيون الذين دُمرت منازلهم أو تضررت جزئياً نتيجة الغارات إلى تفقدها.

وفي مدينة عربين، عمل السكان على رفع الركام من الشوارع وتنظيف محيط منازلهم. وأعاق الدمار في بعض الشوارع حركة التنقل، فيما بدت الحركة خجولة في مدينة حمورية، حيث أعاد قسم من المحال التجارية فتح أبوابه السبت.

المزيد من بوابة الوسط