السلطات السودانية تصادر ثلاث صحف بعد تغطيتها تظاهرات

صادر جهاز الأمن والمخابرات، المؤسسة القوية في السودان، الخميس ثلاث صحف بعد تغطيتها تظاهرات ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الخرطوم ومدن أخرى، وفق ما أكد رؤساء تحرير هذه الصحف.

وصادر جهاز الأمن والمخابرات نسخ صحف «التيار» و«الميدان» و«الجريدة». وقال أشرف عبد العزيز رئيس تحرير الجريدة «ضباط جهاز الأمن والمخابرات صادروا كل النسخ دون أن يقدموا سببًا لذلك»، بحسب «فرانس برس».

وخرجت مجموعات معارضة منذ مطلع يناير في مظاهرات بعد ارتفاع أسعار الخبز على إثر زيادة تكاليفه بعد أن تركت الحكومة استيراد القمح لشركات القطاع الخاص. وانتقد عدد من الصحف القرار المتعلق باستيراد القمح الذي أدى الى مضاعفة سعر الخبز.

واعتقلت السلطات عدداً من قيادات المعارضة لمنع المظاهرات من الانتشار في كل البلاد. كما اعتُـقل عدد من الصحفيين أثناء تغطيتهم للتظاهرات في العاصمة الخرطوم وأطلق سراح أغلبهم. وفي إجابة على سؤال وكالة «فرانس برس» لماذا يصادر جهاز الأمن والمخابرات الجريدة بصورة متكررة ردّ عبد العزيز «هناك انطباعات لدى مسؤولين حكوميين بأننا شيوعيون وهذه ليست حقيقة، كما أننا نرفض أوامر جهاز الأمن عندما يطلب منا عدم تغطية المظاهرات».

وفرقت الشرطة وقوات الأمن الاحتجاجات في الخرطوم وغيرها من المدن. وشهد السودان احتجاجات مماثلة في عام 2016 بعد أن رفعت الحكومة الدعم عن المنتجات البترولية. وسارعت السلطات بالقضاء عليها حتى لا تتكرر الاحتجاجات الدموية التي وقعت في عام 2013 على إثر قرارات مماثلة متعلقة بدعم المنتجات البترولية .

المزيد من بوابة الوسط