بصمات «هتلر» و«موسوليني» في منزل منفذ إطلاق النار بإيطاليا

كشفت الشرطة الإيطالية الأحد أنها عثرت على نسخة من كتاب هتلر «كفاحي» ومن كتاب تاريخ حول بينيتو موسوليني في منزل لوكا تريني الذي يشتبه بأنه منفذ إطلاق النار في وسط إيطاليا السبت الذي يرتدي طابعًا عنصريًا.

وعثر على هذه المنشورات اليمينية القومية وكذلك على مجلة حول الشباب الفاشي وصلبان سلتية في غرفة في منزل والدته الذي قامت بتفتيشه شرطة ماتشيراتا، المدينة التي اتهم فيها الشاب بجرح ستة أفارقة السبت فيها بإطلاقه النار من سيارة جابت وسط المدينة لساعتين، بحسب «فرانس برس».

كما صادر المحققون أجهزة الكمبيوتر التي يملكها الشاب في إطار تحقيق في محاولة «ارتكاب مجزرة بهدف عنصري». والشاب متهم أيضا «بحيازة سلاح بطريقة غير شرعية». وقالت الشرطة إن لوكا تريني (28 عامًا) أفرغ مشطين لمسدس نصف آلي في شوارع ماتشيراتا المدينة التي تضم 43 ألف نسمة وغير البعيدة من البحر الأدرياتيكي.

وقد أمضى الليلة في سجن بالمنطقة أودع فيه أيضًا نيجيري من طالبي اللجوء يتاجر بالمخدرات في المدينة الصغيرة ويشتبه بأنه قتل هذا الأسبوع باميلا ماستروبييترو الإيطالية البالغة من العمر 18 عامًا والتي عثر على جثتها مقطعة في حقيبة.

وكانت الشابة فرت الإثنين من مركز لإعادة تأهيل مدمني المخدرات في كوريدونيا حيث ترشح منفذ إطلاق النار في 2017 للانتخابات المحلية تحت راية حزب رابطة الشمال السيادي والمعادي للهجرة. وذكرت الصحف الإيطالية أن لوكا تريني أوضح بشكل عفوي للمحققين أن الشابة باميلا كانت «المحفز» لما فعله في شوارع ماتشيراتا.