واشنطن: كل الخيارات مطروحة لحل أزمة كوريا الشمالية

قال المبعوث الأميركي الخاص بشأن كوريا الشمالية، الخميس، إنَّ جميع الخيارات مازالت مطروحة على الطاولة لحل المواجهة النووية مع كوريا الشمالية، لكنه يعتقد بأنَّ الخيار العسكري لا يلوح في الأفق القريب.

وأكد جوزيف يون، أمام مؤتمر صحفي في العاصمة اليابانية، أن «الولايات المتحدة تسعى لحل سلمي للأزمة وإن الدبلوماسية هي خيارها المفضل»، لافتًا إلى أنَّ «سياستنا تميل بدرجة كبيرة إلى الحل السلمي للأزمة النووية الكورية الشمالية. قلنا مرارًا إن ما نريده هو الحوار».

وأضاف: «قلنا كذلك إنَّ جميع الخيارات مطروحة على الطاول، وجميع الخيارات تتضمن الخيارات العسكرية»، وفق ما نقلت وكالة «رويترز».

وتابع قائلاً: «سعي بيونغ يانج للحصول على صواريخ قد يهدد قريبًا جدًّا الأراضي الأميركية وتوعد بمنع حدوث ذلك». ويأتي ذلك بعد يوم من وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب لزعيم كوريا الشمالية بأنَّه «لئيم».

ويرفض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون التخلي عن تطوير صواريخ نووية قادرة على ضرب الولايات المتحدة، رغم العقوبات الصارمة التي فرضتها الأمم المتحدة على بيونغ يانج، مما أثار مخاوف من نشوب حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية. وأجرى الشمال تجارب على إطلاق صواريخ فوق اليابان.

ولم يعرض ترامب تفاصيل جديدة عن كيف يعتزم كبح كوريا الشمالية. وتقول إدارته إنها تفضِّل الحل الدبلوماسي، لكنها كررت مرارًا أنَّ جميع الخيارات ما زالت مطروحة.

المزيد من بوابة الوسط