سفراء أوروبيون يحضّون السودان على الإفراج عن متظاهرين

طالبت سفارات دول الاتحاد الأوروبي في الخرطوم، في بيان مشترك الأربعاء، السلطات السودانية بالإفراج عن عشرات الأشخاص بينهم قادة من المعارضة وناشطون في مجال حقوق الإنسان أُوقفوا خلال تظاهرات الاحتجاج على ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وأفاد بيان للسفارات الذي قال «ندين العنف الذي اِستُخدم ضد تظاهرة سلمية ونواصل تشجيع هؤلاء الذين يمارسون حقهم الأساسي على القيام بذلك بشكل سلمي»، بحسب «فرانس برس». وأضاف أن «سفراء دول الاتحاد الأوروبي المقيمين في السودان قلقون جدًا إزاء فترة التوقيف الطويل بدون توجيه التهم أو محاكمة عدد كبير من القادة السياسيين وناشطي حقوق الإنسان ومواطنين آخرين». وحضوا الخرطوم على الإفراج عن كل هؤلاء الموقوفين لضمان أنهم «لا يتعرضون لسوء معاملة».

وخرجت تظاهرات عدة في أنحاء السودان في وقت سابق هذا الشهر بعد ارتفاع اسعار بعض الموادّ الغذائية خصوصًا الخبز، وذلك لارتفاع كلفة إنتاج الطحين بسبب النقص في إمدادات القمح. وقامت شرطة مكافحة الشغب وعناصر أمن بقمع التظاهرات في الخرطوم ومناطق أخرى في البلاد مستخدمة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وفي محاولة لوقف التظاهرات، اعتقلت السلطات عددًا من قادة المعارضة وناشطين في مجال حقوق الإنسان. وتم اعتقال العديد من الصحفيين أيضًا أثناء تغطيتهم التظاهرات لكن أُفرج عن معظمهم منذ ذلك الحين. وعبرت السفارات أيضاً عن قلقها إزاء «تكرار مصادرة» عناصر الأمن لنسخ من صحف يومية إثر انتقادها السلطات بسبب رفع أسعار السلع الغذائية.

وشهدت إحدى ضواحي الخرطوم تظاهرة تلبية لدعوة معارضين ضد السياسة الاقتصادية للحكومة، بحسب ما أفاد شهود عيان. وتناقلت شبكات التواصل الاجتماعي ولا سيّما «تويتر» وفيسبوك صورًا وتسجيلات فيديو لتظاهرة قيل إنها جرت في الخرطوم.

المزيد من بوابة الوسط