تحذير أممي من «انهيار كامل» لقطاع غزة

حذّر مبعوث أممي كبير الثلاثاء من أن قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس وتفرض إسرائيل عليه حصاراً مستمراً منذ عشر سنوات، بات على شفير «انهيار كامل».

وقال المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إن مفتاح إنقاذ غزة من الكارثة هو إعادة حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية إلى هناك، بعد عشر سنوات من طرد السلطة الفلسطينية على يد حركة حماس. وجاءت تصريحات ملادينوف في كلمة ألقاها في المؤتمر السنوي لمعهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب، وفق «فرانس برس».

وقال المبعوث الأممي إنه دون ذلك «غزة في خطر الانفجار مرة أخرى، وهذه المرة بطريقة أكثر فتكًا وعنفًا بكثير مما كانت عليه في الماضي». ويخضع القطاع البالغ عدد سكانه نحو مليوني نسمة لحصار إسرائيلي منذ يونيو 2006 إثر خطف جندي إسرائيلي وتم تشديده في يونيو 2007 بعد سيطرة حماس على القطاع.

وشهد القطاع ثلاث حروب بين إسرائيل والفصائل المسلحة الفلسطينية. ويعاني من تفاقم المشاكل الاجتماعية والمعيشية وارتفاع نسبة البطالة. وقامت واشنطن بتجميد 65 مليون دولار أميركي مخصصة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال ملادينوف «غالبًا ما أقول بشكل علني، في جلسات مجلس الأمن الدولي، وبصيغ أخرى إننا في خضم أزمة إنسانية كبرى». وأضاف «دعوني أكون واضحًا للغاية اليوم، لقد تجاوزنا هذه المرحلة بكثير نحن على شفير فشل كامل لكل الأنظمة في غزة، مع انهيار كامل للاقتصاد والخدمات الاجتماعية وهناك بما يترتب على ذلك من آثار سياسية وإنسانية وأمنية».

وأوضح ملادينوف أنه سيقوم بإثارة هذه القضايا الأربعاء في بروكسل في اجتماع للجنة تنسيق مساعدات الدول المانحة للفلسطينيين. وبحسب ملادينوف فإن الاجتماع سيكون على أعلى المستويات مع ممثلين عن إسرائيل والفلسطينيين وعدد من وزراء الخارجية العرب.