لأول مرة منذ قرار ترامب.. لقاء وزاري فلسطيني - إسرائيلي الأسبوع المقبل

أعلن مسؤول إسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أنه من المقرر عقد لقاء بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين كبار في القدس خلال الأيام المقبلة، وذلك في أول اجتماع على مستوى رفيع بين الجانبين منذ قرار الولايات المتحدة «الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل».

وقال المسؤول، وفق وكالة «فرانس برس»، إن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله سيلتقي وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون في مكتب كحلون في القدس يوم الأحد المقبل، دون المزيد من التفاصيل.

ويجتمع كحلون والحمد الله بشكل متكرر لبحث قضايا اقتصادية ومتعلقة بالبنى التحتية. ويعود آخر لقاء بينهما إلى 30 من أكتوبر الماضي.

ولم يكن بالإمكان الحصول على تعليق فوري من الجانب الفلسطيني حول الاجتماع.

وسيكون اجتماع الأحد أول اجتماع منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 6 ديسمبر الماضي «الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل» والتوجيه بنقل السفارة الأميركية إليها، ما أثار إدانات حازمة من العالمين العربي والإسلامي ومن المجتمع الدولي.

وشهدت العلاقات الفلسطينية الأميركية توترًا شديدًا بعد قرار ترامب الذي أنهى عقودًا من الدبلوماسية الأميركية المتريثة، وأكد الفلسطينيون أنه ليس بإمكان الولايات المتحدة لعب دور الوسيط في عملية السلام.

وقامت واشنطن بتجميد 65 مليون دولار أميركي مخصصة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وكان ترامب هدد أوائل الشهر الجاري بقطع المساعدات المالية عن الفلسطينيين في تغريدات على موقع «تويتر»، متهمًا إياهم برفض التفاوض مع إسرائيل.

والقدس في صلب النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين الذين يتمسكون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة في حين أعلنت إسرائيل القدس المحتلة منذ 1967 «عاصمتها الأبدية» في 1980.

وسيتوجه الحمد الله إلى بروكسل للمشاركة في اجتماع «طارىء» الأربعاء للجنة تنسيق مساعدات الدول المانحة للفلسطينيين.

وقال بيان حكومي فلسطيني إن الحمد الله سيقوم باستعراض «الأزمة المالية الخانقة التي تواجه السلطة الوطنية نتيجة الانخفاض الحاد في الدعم الخارجي» للسلطة الفلسطينية.

المزيد من بوابة الوسط