أول تعليق لابنة الوليد بن طلال بعد إطلاق سراحه

نشرت ريم بنت الوليد، ابنة الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، صورة لوالدها على حسابها بتويتر الأحد، معربة عن سعادتها باطلاق سراحه، في أول تعليق يدلي به فردٌ من عائلته بُعيد الإفراج عنه.

وكتبت ريم «نوّرت الدنيا يا دنيتي» فوق صورة للأمير الثري ظهر فيها وقد أطلق لحيته. وكانت السلطات السعودية أطلقت السبت سراح رجل الأعمال بعد نحو ثلاثة أشهر من توقيفه مع آخرين على خلفية قضايا قالت إنها على علاقة بالفساد، وفق «فرانس برس».

وذكر مصدر حكومي سعودي رفيع المستوى أن الأمير الوليد توصل إلى «تسوية» مع السلطات مقابل الإفراج عنه، من دون أن يحدد طبيعة هذه التسوية. والوليد بن طلال أبرز رجال الأعمال الذين أوقفتهم السلطات في الرابع من نوفمبر 2017 إلى جانب أمراء ومسؤولين ونقلتهم إلى فندق «ريتز كارلتون» في العاصمة السعودية.

وتقول السلطات إن التوقيفات التي طالت نحو 350 شخصية، بينهم أمراء وسياسيون ومسؤولون سابقون ورجال أعمال، جرت في إطار حملة لمكافحة الفساد نفذتها لجنة يرأسها ولي العهد الأمير الشاب محمد بن سلمان (32 عامًا).

ويُصنّف رجل الأعمال الوليد بن طلال (62 عاما) بين أثرى أثرياء العالم، وهو حفيد شخصيتين معروفتين: الملك عبد العزيز بن سعود مؤسس العربية السعودية، ورياض الصلح رئيس أول حكومة لبنانية بعد الاستقلال. وتقدر مجلة «فوربس» ثروته بـ 18،7 مليار دولار، ما يضعه في المرتبة 45 بين أثرى أثرياء العالم.