توقيف المعارض الروسي نافالني والآلاف يتظاهرون ضد بوتين

أوقفت الشرطة الروسية المعارض الرئيسي للكرملين أليكسي نافالني الأحد في موسكو فيما لبى الآلاف دعوته للتظاهر في أرجاء البلاد ضد انتخابات رئاسية وصفها بـ«الخدعة» ستجري في الــ 18 من مارس.

وبعيد انضمامه إلى مناصريه في تظاهرة في شارع تفيرسكايا، وسط العاصمة الروسية موسكو، اعتُقل نافالني بيد نحو عشرة شرطيين قادوه بالقوة إلى داخل شاحنة ذات زجاج داكن، بحسب ما أظهرت صور نشرها مناصروه، وفق «فرانس برس».

وكتب نافالني على تويتر «لقد أوقفوني للتو. هذا غير مهم على الاطلاق. تعالوا إلى تفيرسكايا. لم تأتوا إلى هنا من أجلي بل من أجلكم ومن أجل مستقبلكم»، وأضاف أن «توقيف شخص واحد لا يهم إذا كنا كثراً». وقالت شرطة موسكو في بيان إن المعارض اتهم بـ«انتهاك آليات تتصل بتنظيم تظاهرة». وتجمع نحو أربعة آلاف شخص بحسب تقديرات «فرانس برس» (ألف شخص بحسب بيان للشرطة) وسط موسكو محاطين بأعداد كبيرة من الشرطة.

وانتهت التظاهرة قرابة الساعة 15,00 ت غ وفق ما أعلن فريق نافالني على موقعي تويتر ويوتيوب. وقال «من واجبكم الأخلاقي العودة إلى منازلكم وأنتم تشعرون بأنكم أتممتم واجبكم». ورغم ذلك، ظل نحو مئة متظاهر في موسكو يطلقون شعارات ضد الكرملين والفساد أمام مقر الحكومة.

وتظاهر نحو 1500 شخص في سان بطرسبورغ شمال غرب البلاد هاتفين «روسيا بدون بوتين»، وأيضا «واحد .. اثنان .. ثلاثة ..أرحل يا بوتين»، وسط انتشار كثيف لقوات الشرطة.

المزيد من بوابة الوسط