ارتفاع حصيلة ضحايا اعتداء كابل إلى 103 قتلى و235 جريحًا

أعلن وزير الداخلية الأفغاني ويس برمك، الأحد، أنَّ عدد ضحايا تفجير سيارة الإسعاف في وسط كابل، أمس السبت، بلغ 103 قتلى و235 جريحًا، مشيرًا إلى وجود عدد كبير من عناصر الشرطة بين الضحايا.

وقال برمك، في مؤتمر صحفي وفق «فرانس برس»: «لسوء الحظ، توفي عديد الجرحى منذ نقلهم إلى المستشفى، وبلغ عدد الشهداء الآن 103 قتلى و235 جريحًا».

وأضاف برمك: «فقدنا أيضًا عددًا كبيرًا من ضباط الشرطة، خمسة منهم دفعة واحدة، فضلاً عن إصابة 31 بجروح».

والشارع، حيث انفجرت سيارة الإسعاف، يعتبر من أكثر مناطق كابل الخاضعة للحراسة نظرًا لوجود عديد المؤسسات الأجنبية هناك، وأيضًا مكاتب تابعة لوزارة الداخلية ومقر الشرطة.

وتابع الوزير الأفغاني بأن «الصور الجوية تظهر شرطيًّا يدقق في سيارة إسعاف أولى عند الحاجز الأول، حيث نراه يتحدث إلى السائق قبل السماح له ولسيارة إسعاف ثانية بالمرور، معتقدًا أنَّها ترافق (السيارة) الأولى».

وأضاف قائلاً: «إن سيارتي الإسعاف توقفتا في موقف سيارات المستشفى قبل الخروج بعد 20 دقيقة، متوجهتيْن إلى الحاجز الثاني الذي أوقفهما حيث وقع الانفجار».

ويقع المستشفى بين الحاجزين، ويمنع الثاني من الوصول إلى مقر الاتحاد الأوروبي وسفارتي الهند والسويد. ولم يحدد الوزير مصدر الصور الجوية.

والاعتداء بين الأسوأ في كابل خلال الأعوام الأخيرة والثالث في أسبوع بعد الهجوم على فندق «إنتركونتيننتال» في 20 يناير، والاعتداء على مقر منظمة «سايف ذي تشيلدرن» في جلال أباد الأربعاء.

 

المزيد من بوابة الوسط