مصرع امرأتين وفقدان آخرين في غرق قارب مهاجرين بـ«المتوسط»

أعلنت منظمتان غير حكوميتين أن امرأتين لقيتا حتفهما، بينما فقد عدد آخر من الأشخاص «يرجح أنهم غرقوا»، مؤكدتين أنهما تمكنتا من إنقاذ 83 مهاجرًا خلال عملية إنقاذ في «المتوسط».

وقالت منظمة «إس أو إس المتوسط» الخيرية على «تويتر»: «إنه يوم مأساوي في المتوسط. تحركت سفينة إكواريوس (التابعة للمنظمة) في مهمة إنقاذ لقارب مطاطي فرغ من الهواء».

وأضافت المنظمة، وفق «فرانس برس»: «إن المهاجرين كانوا في المياه. تم إنقاذ 83 شخصًا هم بأمان على متن السفينة، ولم نتمكَّن من إنعاش امرأتين تركتا طفلين يتيمين».

وفي السياق، أوضحت منظمة «أطباء بلا حدود» التي ساعدت أيضًا في عمليات الإنقاذ على متن السفينة «أكواريوس» أن «عديد الأشخاص فُـقدوا، ويرجح أنهم غرقوا وبينهم أطفال».

وذكرت «إس أو إس المتوسط» أن الفريق الطبي لمنظمة «أطباء بلا حدود» أسعف ستة أطفال هم ثلاثة رضع، وطفل يبلغ من العمر أربع سنوات، واثنان آخران في السابعة من العمر. وأضافت أن «جهوده لم تكن مجدية لإنقاذ امرأتين توفيتا».

ووضعت المنظمة صورًا، السبت، على حسابها على «تويتر» لمهاجرين سقطوا في المياه ويستغيثون.

وأكد خفر السواحل الإيطالي مصرع السيدتين، وأوضح أنه تم إنقاذ 800 شخص في وسط «المتوسط»، السبت، في خمس عمليات متفرقة.

وفي واحدة من عمليات الإنقاذ احتاج الأمر لنقل طفل في السابعة بمروحية إلى مستشفى صفاقس في تونس، كما قال خفر السواحل في بيان.

وذكرت السلطات الإيطالية أنه منذ بدء العام 2018 تمكن نحو 2730 مهاجرًا من الوصول إلى سواحل إيطاليا انطلاقًا من ليبيا.

وانخفض عدد المهاجرين بشكل كبير منذ أن أبرمت إيطاليا، الصيف الماضي، اتفاقًا مع ليبيا دعمته بروكسل لمنع المهاجرين من الانطلاق من الموانئ الليبية نحو أوروبا.

المزيد من بوابة الوسط