ترامب يعتذر عن إعادته نشر تغريدات أثارت استياءً في بريطانيا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية إنه مستعد للاعتذار عن إعادته نشر تغريدات تتضمن تسجيلات مناهضة للمسلمين للمجموعة البريطانية اليمينية المتطرفة «بريطانيا أولاً»، ما سبّب صدمة في المملكة المتحدة.

وقال ترامب في مقابلة مع قناة «آي تي في» البريطانية، نشرت مقاطع منها الجمعة وستبث بأكملها مساء الأحد، للصحافي بيرس مورغان «إذا كنت تقول إنهم أشخاص رهيبون وعنصريون، فسأعتذر بالتأكيد إذا رغبتم في ذلك».

وكانت إعادة تغريدة هذه التسجيلات التي نشرتها نائبة رئيس الحزب اليميني القومي البريطاني أثارت استياءً في المملكة المتحدة. ودانت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي نفسها هذا «الخطأ» الذي ارتكبه ترامب.

«توبيخ» بريطاني رسمي للرئيس الأميركي

وقال الصحافي في المقابلة إن إعادة نشر هذه التغريدات سببت «قلقًا كبيرًا وغضبًا» في المملكة المتحدة لأن «بريطانيا أولاً» «هي عصابة من العنصريين والفاشيين». ورد ترامب «بالتأكيد كنت أجهل ذلك».

وأضاف «لم أكن أعرف شيئًا عنهم ولا أعرف شيئًا عنهم اليوم باستثناء القليل الذي قرأته»، مشيرًا إلى أن «ذلك أثــار ضجة ًكبيرة في المملكة المتحدة وليس في الولايات المتحدة».

ترامب ينهي عامه الأول في البيت الأبيض بأداء تلفزيوني مثير للجدل والسخط في أميركا وخارجها

وتابع ترامب «أعدت التغريد (التسجيلات). عندما تعيد نشر تغريدات يمكن أن تسبّب مشاكل لأنك لا تعرف من بدأ ذلك».

المزيد من بوابة الوسط