الأمم المتحدة تدعو إلى تأمين 2,96 ملياري دولار مساعدات عاجلة لليمن

حضّت الأمم المتحدة المجتمع الدولي الخميس على إيجاد حلٍّ ينهي الأزمة في اليمن، وعلى جمع أكثر من 2,96 (ملياري) دولار لتقديم مساعدات عاجلة إلى هذا البلد خلال 2018.

وقال منسق الشؤون الإنسانية لمنظمة الأمم المتحدة في اليمن جيمي مكغولدريك، الذي أعلن الأربعاء إنه سيترك منصبه، في مؤتمر صحفي في عمان الخميس لأن «هدفنا الآن هو جمع أكثر من 2,96 ملياري دولار لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2018»، وفق «فرانس برس».

وأضاف «حصلنا العام الماضي على 70% من التمويل اللازم لخطتنا للعام 2017 (التي كانت تهدف لجمع 2,1 ملياري دولار)، ونأمل بأن نحصل هذا العام على نسبة أكبر». وأكد أن «نحو 75% من السكان في اليمن، أي نحو 22 مليون شخص، يحتاجون إلى المساعدة ولا يستطيعون الإعتناء بأنفسهم بدون مساعدة خارجية».

وأشار المسؤول الأممي إلى أن «نحو 17,8 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى تأمين غذاء منتظم لهم ولعائلاتهم»، مضيفاً أن «ثمانية ملايين من هؤلاء لا يعرفون ماذا أو كيف سيطعمون عائلاتهم غدًا».وأعرب مكغولدريك عن أمله بأن «تكون هذه السنة سنة تغيير بالنسبة لليمن لأن الشعب اليمني عانى ما يكفي»، مضيفاً «حان الوقت لأن يعرف المجتمع الدولي كيف يتحرك لمساعدة اليمنيين الأبرياء الذين لا حول ولا قوة لهم».

وكرر أن «لا حلَّ عسكريًا للأزمة في اليمن، بل المطلوب حلٌّ سياسي». وكانت الأمم المتحدة وجهت الأحد الماضي نداءً بهدف جمع 2,96 ملياري دولار في 2018 لتقديم مساعدة عاجلة إلى أكثر من 13 مليون شخص في اليمن الغارق في نزاع مسلح والذي يواجه «أسوأ أزمة إنسانية» في العالم.

وأعلن التحالف العسكري في اليمن الإثنين الماضي مساعدة مالية جديدة بقيمة 1،5 مليار دولار، وخطة للسماح بادخال مساعدات إضافية لهذا البلد، في وقت يواجه الحلف بقيادة السعودية اتهامات بالتسبب بمقتل مدنيين وبفرض حصار يساهم في تفاقم الأزمة الإنسانية الناتجة عن الحرب.

المزيد من بوابة الوسط