دول جنوب شرق آسيا تتفق على التصدي لتهديد المتشددين

أبرمت ست دول في جنوب شرق آسيا اتفاقًا في مجال المخابرات، الخميس، بهدف التصدي للمتشددين الإسلاميين وتحسين التعاون في التهديدات الأمنية.

وبحسب وكالة «رويترز» فينص الاتفاق الذي أطلق عليه اسم «عيوننا» على أن يجتمع مسؤولون كبار في مجال الدفاع كل أسبوعين لتبادل المعلومات عن الجماعات المتشددة وتطوير قاعدة بيانات مشتركة عن المتطرفين.

ويأتي الاتفاق على تبادل معلومات المخابرات بعد أن حاصر متشددون موالون لتنظيم «داعش» مدينة ماراوي في جنوب الفليبين العام الماضي.

وتبين أرقام حكومية أن عشرات من الأجانب، ولا سيما من إندونيسيا وماليزيا، كانوا بين مئات المسلحين الذين سيطروا على مناطق واسعة في ماراوي واشتبكوا في معركة ضارية مع القوات الفليبينية الأمر الذي أدى إلى دمار واسع في المدينة، وأسفر عن سقوط أكثر من 1100 قتيل.

وقال وزير الدفاع الإندونيسي، رياميزارد رياكودو، عن الاتفاق: «هذا شيء يبدو بسيطًا للغاية لكن أثره غير عادي».

وأضاف أن تبادل معلومات المخابرات سيساعد في ضمان عدم وقوع عملية أخرى مثل ماراوي، ويحول دون أن تتحول المنطقة إلى «ما يشبه الشرق الأوسط».

ووقع الاتفاق إلى جانب إندونيسيا وماليزيا كل من الفليبين وسنغافورة وتايلاند وسلطنة بروناي، وكلها من أعضاء رابطة دول جنوب شرق آسيا.

المزيد من بوابة الوسط