الصين: أميركا دعتنا مجددًا لإجراء مناورات بحرية

دعت الولايات المتحدة الأميركية مجددًا الصين للمشاركة في مناورة بحرية كبيرة تستضيفها واشنطن العام الجاري، في وقت تتصاعد فيه التوترات بين البلدين بسبب بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية، وو تشيان، خلال مؤتمر صحفي الخميس، بحسب وكالة «رويترز»، إن الوزارة تلقت دعوة للمشاركة في المناورة، مضيفًا أنها أرسلت فريقًا لمناقشة الترتيبات الأولية مع الولايات المتحدة. ولم يخض في تفاصيل.

وتوصف مناورة (حافة المحيط الهادئ) بأنها أكبر المناورات البحرية الدولية وتجرى كل عامين في هاواي في يونيو ويوليو. وشاركت الصين في هذه المناورة من قبل.

ولطالما شكا مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية من أن الصين ليست صريحة بالقدر الكافي فيا يتعلق بحشدها العسكري السريع، وفي المقابل يتهم المسؤولون الصينيون واشنطن بوصف بلادهم بعبارات مريبة مرتبطة بـ«الحرب الباردة».

ونددت الصين الأسبوع الماضي بدورية قامت بها سفينة حربية أميركية في بحر الصين الجنوبي في إطار عملية للتأكيد على حرية الملاحة بالمنطقة ووصفتها بأنها انتهاك لسيادتها.

لكن لكل من البلدين مصلحة في الحفاظ على استقرار المنطقة، وقد بذلا خلال السنوات القليلة الماضية جهودًا للتغلب على انعدام الثقة بما في ذلك إجراء مناورات للإغاثة الإنسانية وفتح خط ساخن عسكري للتقليل من مخاطر الحسابات الخاطئة.