ضبط 42 محتجًا في تركيا ضد الهجوم على الفصائل الكردية في سورية

أوقفت السلطات التركية، الثلاثاء، 42 شخصًا بتهمة نشر «الدعاية الإرهابية»، على مواقع التواصل الاجتماعي، ضد الهجوم الذي تشنه القوات التركية في سورية ضد الفصائل الكردية، وفق ما أفادت وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

وتأتي الاعتقالات في حين بدأت السلطات التركية حملة اعتقالات شملت العشرات، الاثنين، في مختلف أنحاء البلاد ضد ناشطين على الإنترنت متهمين بمشاركة محتوى مؤيد للمقاتلين الأكراد.

وأفادت وكالة الأناضول بأن 23 شخصًا أوقفوا الثلاثاء في أزمير، في الغرب، بينهم المسؤول المحلي لحزب الشعوب الديمقراطي شركس ايدمير.

واعتقل 14 شخصًا آخرين في محافظات فان واغدير وموس في الشرق، وخمسة في مرسين في الجنوب، وفق المصدر نفسه.

بدأ الهجوم التركي في شمال سورية السبت ويستهدف بشكل خاص وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها أنقرة «إرهابية».

لكن وحدات حماية الشعب الكردية تتلقى الدعم من الولايات المتحدة التي دعمتها لخوض الحرب على تنظيم الدولة «داعش» واستعادة الرقة من الجهاديين السنة الماضية.

وفتح تحقيق من جهة ثانية الاثنين ضد أربعة من نواب حزب الشعوب الديمقراطي بعد دعوتهم للتظاهر ضد الهجوم في سورية.

ومنعت الشرطة الأحد تنظيم تظاهرتين احتجاجًا على الهجوم في ديار بكر وفي اسطنبول حيث اعتقل سبعة أشخاص.

وحذر الرئيس رجب طيب إدروغان من أن المتظاهرين «سيدفعون الثمن باهظًا».

وتفرض تركيا رقابة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي من أكثر الدول المطالبة بحجب المحتوى على «تويتر».

المزيد من بوابة الوسط