أسطورة كرة القدم جورج ويا يؤدي اليمين رئيساً لليبيريا

أدى أسطورة كرة القدم الدولي السابق جورج ويا اليمين رئيسًا لليبيريا الإثنين ليستكمل أول انتقال سياسي في البلاد بين رؤساء منتخبين ديموقراطيًا منذ 1944.

وتولى وياه (51 عامًا) المهام الرئاسية خلفا للحائزة على جائزة نوبل إيلين جونسون سيرليف التي أمضت 12 عاماً في الحكم سعت خلالها لإبعاد الدولة الواقعة في غرب أفريقيا عن آثار حرب أهلية، وفق «فرانس برس». وأدى اليمين أمام كبير قضاة المحكمة العليا فرنسيس كوركبور. وجرت المراسم في أستاد رياضي غصَّ بالحضور قرب العاصمة مونروفيا. وحضر المراسم رؤساء الغابون وغانا وسيراليون، إضافة إلى أصدقائه من نجوم كرة القدم من الرفاق السابقين لويا ومنهم الأسطورة الكاميروني صامويل إيتو.

الفساد
وقال وياه «أمضيت سنوات عدة من حياتي في ملاعب رياضية، لكن الشعور اليوم لا يشبه غيره» شاكراً سيرليف «لوضع الأسس التي يمكنهم الآن الوقوف عليها بسلام». وقال إن أهم أولوياته ستكون القضاء على الفساد وإعطاء الموظفين الحكوميين «رواتب كافية لإعالتهم» وتشجيع القطاع الخاص. لكنه حضّ المواطنين على إظهار التضامن في المهمات التي تنتظر. وقال «متحدون ننجح بالتأكيد كأمة، وبالانقسام نسقط بالتأكيد».

وانتظرت الحشود في طوابير امتدت لمسافة كيلومترات وكانوا يرقصون ويغنون ملوحين بالعلم الوطني وهم ينتظرون بطلهم القادم من أحياء فقيرة في مونروفيا إلى أعلى منصب في البلاد. لعب وياه في عدد من النوادي الأوروبية المهمة في تسعينات القرن الماضي وتُـوّج كأفضل لاعب في العالم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وحاز على جائزة الكرة الذهبية ليكون الأفريقي الوحيد الذي مُـنح تلــك الجائزة.

وبعد خسارته في محاولته الأولى الترشح للرئاسة أمام سيرليف في 2005، أمضى السنوات ال12 التالية في بناء مصداقية سياسية توازي شعبيته، وأصبح سناتورًا في 2014. تعد ليبيريا من أكثر الدول فقراً في العالم وهي على المرتبة 177 بين 188 دولة على قائمة مؤشر التنمية البشرية لبرنامج التنمية التابع للأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط