الصين تتهم سفينة حربية أميركية بانتهاك سيادتها

اتهمت وزارة الخارجية الصينية سفينة حربية أميركية بدخول مياهها الإقليمية دون تصريح، وحذرت قائلة إنها ستتخذ «الإجراءات اللازمة لضمان حماية سيادتها».

وأوضحت الوزارة، عبر موقعها الإلكتروني، اليوم السبت، إنه «في مساء 17 يناير اقتربت المدمرة الأميركية هوبر وأصبحت على بعد 12 ميلًا بحريًّا من جزيرة هوانغيان في بحر الصين الجنوبي».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ إن البحرية أمرت السفينة بالتراجع بعد تحديد هويتها. وأضاف أن السفينة انتهكت سيادة الصين ومصالحها الأمنية وهددت سلامة السفن والأفراد في المكان.

وأكد، لو، معارضة الصين الشديدة لاستخدام حرية الملاحة كمبرر للإضرار بسيادتها، كما تحث الولايات المتحدة على «إصلاح أخطائها»، وفق ما نقلت وكالة «رويترز».

وفي بيان منفصل، قالت وزارة الدفاع الصينية اليوم السبت إن إرسال الولايات المتحدة المتكرر لسفن حربية للمنطقة «يقوض السلام والاستقرار الإقليميين ويضر بالعلاقات الثنائية».

وتعرف جزيرة هوانغيان أيضا باسم سكاربورو وتقع في بحر الصين الجنوبي وتتنازع الفلبين والصين على ملكيتها.

وكانت الولايات المتحدة قد انتقدت الصين لبنائها جزرا ومنشآت عسكرية في المنطقة قائلة إنها يمكن أن تستخدم في تقييد حرية حركة الملاحة. وأجرت سفن أميركية سلسلة دوريات بالمنطقة للتأكيد على حرية الملاحة.