صدمة في كاليفورنيا.. اكتشاف 13 شقيقًا مكبلين بسلاسل في منزل والديهما (صور)

اتهمت شرطة كاليفورنيا أبًا وأمًّا أميركيين بتعذيب أبنائهما الـ13 بعد العثور عليهم مكبلين إلى أسِـرَّتهم في منزل الأسرة، وهم يتضورون جوعًا.

وقال مكتب شريف المدينة، بحسب جريدة «ذا إندبندنت» البريطانية، إنَّ الشرطة اكتشفت الواقعة بعدما تمكَّنت إحدى الشقيقات وتبلغ من العمر 17 عامًا من الهروب من المنزل الواقع بمدينة بيريس في كاليفورنيا، حيث استخدمت الفتاة هاتفًا للاتصال بالشرطة.

وأضاف أنَّ الفتاة بدت هزيلة للغاية للضباط لدرجة دفعتهم إلى الاعتقاد بأنَّها تبلغ من العمر 10 أعوام.  وعثر ضباط الشرطة على عدة أطفال مكبلين في الظلام إلى أسِـرَّتهم بسلاسل وأقفال، فيما كانت الرائحة الكريهة تملأ المكان، وقالوا إن الوالدين لم يتمكنا من تقديم سبب منطقي على الفور للحالة التي عُـثر على الأطفال بها.

وقالت الشرطة إن الضباط اعتقدوا في بادئ الأمر جميع الشقيقات والأشقاء قاصرين، إلا أنهم صُدموا فيما بعد لاكتشاف أن سبعة منهم كانوا في الواقع بالغين. وأضافت أن أعمار الأشقاء والشقيقات تتراوح بين العامين و29 عامًا، موضحة أنَّ 6 منهم قاصرون، في حين أنَّ السبعة الآخرين يتخطون سنِّ الـ 18 عامًا.

وأضافت أن الضباط اعتقلوا الوالدين وهما ديفيد (57 عامًا) ولويز (49 عامًا)، ووجهت لهما 19 تهمة تتعلق بالتعذيب وتعرض أطفال للخطر. وحدد قاض الاتهام إلى الوالدين كفالة مالية للإفراج عنهما تبلغ قيمتها تسعة ملايين دولار لكل منهما.

وقال جيران للأسرة إنَّ الوالدين وأطفالهما نادرًا ما يغادر أحدهم المنزل في المنقطة العمرانية الجديدة ذات المنازل العائلة المتجاورة. وذكرت جارة للأسرة تدعى ويندي مارتينز (41 عامًا) أنَّ المرة الوحيدة التي تواصلت فيها مع العائلة كانت في مساء أحد الأيام في أكتوبر الماضي عندما مرَّت بالمنزل، حيث كان 4 أطفال يلعبون في حديقة المنزل في حين كانت والدتهم تراقبهم من داخله، مضيفة أن أيًّا منهم لم يرد التحية التي ألقتها عليهم.

وأضافت: «بدوا كما لو كانوا خائفين. كما لو أنهم لم يروا أشخاصًا من قبل». وأخبر الأبناء الضباط بأنهم يتضورون جوعًا، ولو تجد الشرطة سببًا يدفع الوالدين لاحتجاز أطفالهما. وشغل الوالد ديفيد توربين منصب مدير مدرسة خاصة في المدينة.

 

المزيد من بوابة الوسط