خاتمي يدعو السلطات الإيرانية إلى الإصغاء للغضب الشعبي

دعا الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي ،الثلاثاء، السلطات في الجمهورية الإسلامية إلى الإصغاء للغضب الشعبي الذي تم التعبيرعنه خلال الاضطرابات الأخيرة، والسماح للمواطنين بـ«التعبيرعن مطالبهم مع (حماية) أمنهم».

وقال خاتمي الإصلاحي في بيان نُـشرعلى موقعه الإلكتروني «على الهيئات المعنية وأجهزة (الدولة) السعي لتحديد المشكلات ومعاناة الشعب بدل إذلال الناس ونكء جراحهم»، وفق «فرانس برس».

وبين 28 ديسمبر والأول من يناير، شهدت عشرات المدن الإيرانية تظاهرات عنيفة نددت بالوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد ورفعت خلالها شعارات تدعو إلى تغيير النظام. وأوردت السلطات أن 25 شخصًا قتلوا في تلك الاضطرابات.

واتهم القادة الإيرانيون «أعداء» الجمهورية الإسلامية، أي إسرائيل والسعودية والولايات المتحدة ومجموعة معارضة محظورة، بالوقوف وراء ما حصل. وإذ رأى أن «العدو يستغل أيّ وضع» لإلحاق الضرر بالجمهورية الإسلامية، اعتبر خاتمي أن «على جميع المؤسسات أن تعترف بأنها تتحمّل جزءًا من المسؤولية في (الوضع الاقتصادي) السيء والشكاوى» التي عبّــر عنها المتظاهرون.

وحذر خاتمي الذي تولى الحكم بين 1997 و2005 من خطر «خيبة أمل» شعبية قد تدفع الإيرانيين إلى «وسائل إعلام» و«مجموعات هدفها الوحيد تقويض» الجمهورية الإسلامية إذا لم تتم تلبية مطالب الشعب. وآمل «بأجواء تتيح للناس التعبير عن تطلعاتهم ومطالبهم (مع حماية) أمنهم من دون أن يشعروا بأنهم عرضة للترهيب»، ومن دون أن يشكل ذلك خطراً «على أمن واستقرار البلاد».

ويدعم خاتمي الرئيس حسن روحاني الذي أعيد انتخابه في مايو الماضي، رغم أن وسائل الإعلام الإيــرانية ممنوعة من نشر صوره ورغم أنه منع في أكتوبر من الظهور علناً لثلاثة أشهر. وساهمت الاضطرابات الأخيرة في تصعيد التوتر داخل السلطة الإيرانية بين روحاني ومؤسسات أخرى يهيمن عليها المحافظون المتشددون الذين يناهضون سياسة الانفتاح الحكومية ويتهمون الرئيس الحالي بإهمال الطبقات الأشدّ فقرًا.

المزيد من بوابة الوسط