ترامب بعد الـ«حثالة» : أنا الشخص الأقل عنصرية

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأحد أن يكون «عنصرياً» بعد تصريحات نُقلت عنه ووصف فيها بلداناً يأتي منها المهاجرون بأنها «حثالة»، وأثارت تصريحاته استياءً شديدًا في العالم وضاعفت من حدة السجال في الكونغرس بشأن وضع مئات آلاف المهاجرين في الولايات المتحدة.

وقال ترامب في نادي ترامب الدولي للغولف في وست بالم بيتش بفلوريدا حيث كان يتناول العشاء مع زعيم الغالبية الجمهورية بمجلس النواب كيفن مكارثي «أنا لست عنصرياً. أنا الشخص الأقل عنصرية الذي تُقابلونه»، وفق «فرانس برس».

واتهم ترامب خصومه الديمقراطيين بإبداء سوء النية في التوصل الى اتفاق حول برنامج «داكا» (مختصر الإجراءات المؤجلة للأطفال الوافدين) الذي أطلقه سلفه باراك أوباما في 2012، وأجاز لـ 690 ألفًـا من المهاجرين الشباب الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية عندما كانوا أطفالاً، العمل والدراسة في الولايات المتحدة بصورة شرعية.

وقال «نحن جاهزون ومصمّمون وقادرون على إنجاز اتفاق حول داكا»، لكن «لا أعتقد أن الديمقراطيين يريدون التوصل إلى اتفاق». ويشكل برنامج داكا محور صراع القوة بين الرئيس الذي أعلن وقف العمل به، في قرار علقه قاضٍ فيـدرالي في كاليفورنيا في يناير، وبين الديمقراطيين الذين يريدون استمراره.

وعرض الملياردير مقايضة حل لوضع «الحالمين» على ما يسمى المستفيدون من «داكا» بتمويل الجدار المثير للجدل الذي وعد ببنائه على طول الحدود مع المكسيك أثنــاء حملته الانتخابية.

المزيد من بوابة الوسط