أميركا تقترب من إغلاق برنامج «داكا» للمهاجرين الشباب

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، أنَّ برنامج «داكا» الذي يجيز لمئات آلاف المهاجرين الشباب الذين دخلوا البلاد خلافًا للقانون عندما كانوا أطفال، العمل والدراسة في الولايات المتحدة بصورة شرعية، «انتهى على الأرجح».

وقال ترامب في تغريدة إن «داكا» (مختصر «الإجراءات المؤجلة للأطفال الوافدين») «انتهى على الأرجح لأن الديمقراطيين لا يريدونه حقًّا. كل ما يريدون هو الكلام وأخذ أموال يحتاج إليها جيشنا حاجة ماسة»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف في تغريدة أخرى: «أريد، بصفتي الرئيس، أن يأتي أشخاص إلى بلدنا سيساعدوننا في تجديد قوتنا وعظمتنا، وأن يأتوا عبر نظام مستند إلى الكفاءة. لا سحب قرعة بعد الآن! أميركا أولاً». وفي سبتمبر الماضي، أعلن ترامب وقف العمل بالبرنامج الذي سمح لـ690 ألفًا دخلوا البلاد خلافًا للقانون عندما كانوا أطفالاً بالعمل والدراسة بشكل شرعي ويحميهم من الترحيل، وأعطى الكونغرس مهلة ستة أشهر، أي حتى مارس المقبل من أجل إيجاد حل دائم لهؤلاء المهاجرين المعروفين باسم «الحالمين».

وربط ترامب موضوع تسوية الأوضاع بمشروعه بناء جدار على الحدود مع المكسيك، الذي يعارضه الديمقراطيون بشدة. لكن محكمة فدرالية في سان فرانسيسكو جمدت، في 10 يناير، قرار ترامب وأمرت إدارته بإعادة العمل بالبرنامج على مستوى البلاد بالشروط نفسها التي كانت سارية قبل تعليقه في الخامس من سبتمبر 2017.

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من الإدانات العالمية لتصريحات نُـقلت عن ترامب الخميس أثناء اجتماع مع مشرِّعين في البيت الأبيض حول برنامج «داكا» الموروث من إدارة باراك أوباما السابقة. ونقل عددٌ من وسائل الإعلام والشهود عن ترامب سؤاله خلال المناقشات: «لماذا يأتي كل هؤلاء الأشخاص من حثالة الدول إلى هذا البلد؟» على غرار دول أفريقية وهايتي والسلفادور. ونفى ترامب الجمعة استخدام هذا التوصيف مع الإقرار بأنَّه اعتمد نبرة «قاسية».

المزيد من بوابة الوسط