نتانياهو يصل نيودلهي في أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلي منذ 15 عامًا

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو نيودلهي، اليوم الأحد، في أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلية إلى الهند منذ 15 عامًا، يأمل خلالها في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان في استقبال نتانياهو وزوجته سارة في مطار نيودلهي رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي كان أول رئيس حكومة هندي يزور إسرائيل في يوليو الماضي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، في بيان أوردته «فرانس برس»، إن «هذه الزيارة تشكل فرصة لتعزيز التعاون مع قوة اقتصادية وأمنية وتكنولوجية وسياحية عالمية»، مؤكدًا أن «رئيس الوزراء الهندي مودي صديق قريب لإسرائيل».

وكتب مودي، في تغريدة على «تويتر» أن «زيارتكم الهند تاريخية وخاصة وستعزز الصداقة والوثيقة بين أمتينا».

ونتانياهو هو ثاني رئيس حكومة إسرائيلي يزور الهند بعد الزيارة التي أجراها أرييل شارون عام 2003.

ويرافق نتانياهو وفد تجاري كبير يضم ممثلين عن قطاعات التكنولوجيا والزراعة والدفاع. وهو أكبر وفد يرافق رئيس حكومة إسرائيلي إلى الخارج.

لكن قبل هذه الزيارة، ألغت الهند طلبية بقيمة 500 مليون دولار لشراء ثمانية آلاف صاروخ «سبايك» مضاد للدبابات من إنتاج شركة الأسلحة الإسرائيلية «رافائيل».

وتعد إسرائيل من كبار موردي الأسلحة إلى الهند، وتبيعها كل عام معدات عسكرية بقيمة مليار دولار أميركي في المتوسط.

وكان نائب مدير قسم آسيا في وزارة الخارجية الإسرائيلية جلعاد كوهين أكد أن الزيارة، ستتضمن أيضًا بعض الصفقات العسكرية.

وأعلنت وزارة الدفاع الهندية، الأسبوع الماضي، أنها ستقوم بشراء 131 صاروخ أرض-جو من إسرائيل. وسيتم استخدام الصواريخ التي تصنعها شركة «رافائيل» للأنظمة الدفاعية في أول حاملة طائرات في الهند ما تزال قيد الإنشاء.

وتستثمر الهند، أكبر مستورد للمعدات الدفاعية في العالم، عشرات المليارات من الدولارات لتجديد معداتها العائدة إلى الحقبة السوفييتية لمواجهة التوترات مع الصين وباكستان. وقد أبرمت عددًا من الاتفاقيات الدفاعية منذ وصول حزب الشعب الهندي (باراتيا جاناتا) إلى الحكم عام 2014.

واستهل رئيسا الحكومتين زيارة نتانياهو، بالتوجه إلى نصب للجنود الهنود الذي قاتلوا الجيش العثماني في حيفا خلال الحرب العالمية الأولى. ويفترض أن يلتقي نتانياهو وزيرة الخارجية سوشما سواراج قبل عشاء خاص مع مودي.

وسيوقع نتانياهو عددًا من الاتفاقات الجديدة في مجال الطاقة والطيران والإنتاج السينمائي. كما سيتوقف في تاج محل وسيزور غوجارات مسقط رأس مودي.

وسيلتقي عددًا من نجوم السينما الهنود في بومباي.

وكان نائب مدير قسم آسيا في وزارة الخارجية الإسرائيلية أكد أن نجوم السينما في بوليوود «لديهم تأثير كبير للغاية حول العالم»، وأن إسرائيل ترغب في أن تقوم بوليوود بتصوير فيلم في الدولة العبرية.

وقال «يمكنكم تخيل الأثر الذي سيتركه هذا على قطاع السياحة».

لكنه سيقوم أيضًا بتفقد مركز يهودي استهدف عام 2008 بسلسلة الاعتداءات التي شهدتها بومباي في مبادرة خاصة تجاه الطائفة اليهودية الصغيرة في الهند.

وسيرافق الطفل موشي هولتسبرغ البالغ من العمر 11 عامًا عند عودته الى منزله للمرة الأولى منذ مقتل والديه في الهجمات التي أودت بـ 166 شخصًا.

وسيحضر رئيس الوزراء الإسرائيلي مراسم في ذكرى اليهود الذين قتلوا في الهجمات عندما اقتحم مسلحون إسلاميون نزلاً يهوديًا ومركزًا ثقافيًا، ما أدى إلى مقتل حاخام وزوجته الحامل وأربعة أشخاص آخرين.

المزيد من بوابة الوسط