السعودية تلاحق المتورطين في فساد خارج المملكة

قال الشيخ سعود المعجب، النائب العام السعودي، إنه سيسعى لتسلم مشتبه بأنَّهم متورطون في جرائم فساد يعيشون خارج السعودية في إطار حملة مستمرَّة بدأت قبل شهرين وأسقطت بالفعل أمراء ورجال أعمال كبارًا.

وقال المعجب في مقابلة نشرتها مجلة «الرجل» يوم الخميس: «بالنسبة للمتهمين الفارين خارج البلاد، يتم جمع الأدلة والقرائن فيما نسب إليهم وستصدر بحقهم مذكرة اتهام مستوفاة لجميع المتطلبات سيتم توجيهها للجهة النظيرة في البلد المراد استرداد الشخص منه»، وفق «رويترز».

ولم يتضح عدد الأشخاص الذين سيجري طلب تسلمهم أو الدول الموجودين فيها. واحتجزت قوات الأمن السعودية عشرات من صفوة الساسة ورجال الأعمال وأودعتهم في فندق «ريتز كارلتون» الفاخر بالرياض بناء على أوامر من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأعلنت السلطات السعودية ذلك في سياق ما وصفته بـ«حرب على الفساد المستشري»، لكن الحملة اُعتُـبرت على نطاق واسع من جانب محللين على أنَّها تستهدف تعزيز قبضة ولي العهد على السلطة. ويتفاوض مسؤولون سعوديون على التوصل إلى تسويات مع المحتجزين، ويقولون إنَّ هدفهم إعادة نحو 100 مليار دولار إلى خزانة الدولة.

وقال المعجب، الشهر الماضي، إن معظم الموقوفين وافقوا على إجراء تسويات لتفادي توجيه النيابة العامة اتهامات إليهم وإن الباقين منهم سيظلون محتجزين لعدة أشهر أخرى. وأضاف المعجب لمجلة الرجل: «الذين أثبتت التحقيقات تلبسهم في قضايا الفساد سيخضعون لمحاكمة عادلة وفقًا للأنظمة المرعية. بإمكانهم توكيل محامين للدفاع عنهم في مرحلتي التحقيق والمحاكمة».

المزيد من بوابة الوسط