«عقبات كبرى» تقف في طريق تشكيل حكومة ائتلافية في ألمانيا

تحدثت أنغيلا ميركل والاشتراكيون الديمقراطيون، الخميس، عن «عقبات كبرى» تحُـوْل دون تشكيل حكومة ائتلافية في ألمانيا وذلك في مفاوضات يتوقف عليها المستقبل السياسي للمستشارة الألمانية.

وقالت ميركل محذرة «سيكون يومًا شاقًّا»، وذلك لدى وصولها إلى مقر الحزب الاشتراكي الديمقراطي في برلين لعقد الجلسة الأخيرة من المحادثات التي لا يتوقع صدور نتائج عنها قبل وقت متأخر من الليل، وفق «فرانس برس».

وبعد فشل محادثات أولى في نوفمبر مع أنصار البيئة والليبراليين، لم يعد من المسموح لأنغيلا ميركل (63 عامًا) الحاكمة منذ 12 عامًا ارتكاب خطأ آخر إن كانت تريد أن تحكم أربع سنوات إضافية. وأبدت استعدادها «للتوصل إلى تسويات بناءة» بين الديمقراطيين الذين تتزعمهم، ومحاوريهم الاشتراكيين الديمقراطيين. وأضافت: «يتوقع منا الناس أيضًا أن نجد حلولاً، وسأعمل اليوم بهذه الذهنية».

لكنها في المقابل لا تنوي التخلي عن عزمها على أن تحكم البلاد «بالطريقة المناسبة»، في وقت يطالب الحزب الاشتراكي الديمقراطي بنفقات عامة تتخطى ما يقبل به المحافظون. بدوره، تحدَّث زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين مارتن شولتز عن «عقبات كبرى» لا بد من تجاوزها. وقال أحد مفاوضي الحزب، كارل لوترباش، «إن المفاوضات صعبة» و«في كل المجالات إذا أراد المرء أن يكون صادقًا».

من جهته، دعا الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الذي يؤيد بشدة التوصل إلى اتفاق، الجانبين إلى تجاوز خلافاتهما تحت شعار المصلحة الوطنية. وقال شتاينماير إن مهمة تأليف حكومة «تشكل مسؤولية حيال أوروبا»، مشددًا على أنَّها تؤثر أيضًا على «صدقية» ألمانيا «على الساحة الدولية».