الكرملين: التقرير الأميركي حول «التهديد الروسي» يسيء للعلاقات

اعتبر الكرملين تقرير مجلس الشيوخ الأميركي أن الرئيس الروسي وبلاده يشكلان «تهديدًا» للولايات المتحدة، لا أساس له، و«يسيء» للعلاقات بين البلدين.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف خلال لقاء صحفي، وفق «فرانس برس»: «لا يسعنا سوى أن نبدي أسفنا حيال هذه الحملة، ونذكر مرة جديدة بأن كل هذه المخاوف، وكل هذه الاتهامات الموجهة إلى بلادنا بالتدخل (في الانتخابات الأميركية) لا أساس لها إطلاقًا حتى الآن».

ونقلت فرانس برس عن بيسكوف قوله «هذا النوع من التصريحات لا يسيء إلى العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا فحسب، بل كذلك إلى الولايات المتحدة نفسها». وشدد على أنه «حين يصبح (التهديد الروسي) هاجسًا، فهذا لا يساهم في توفير الظروف المثلى لتطور طبيعي» للعلاقات بين موسكو وواشنطن.

وأصدر الديموقراطيون في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، الأربعاء، تقريرًا من 206 صفحات بعنوان «هجمات بوتين غير المتكافئة على الديمقراطية في روسيا وفي أوروبا: الانعكاسات على الأمن القومي الأميركي»، أعربوا فيه عن مخاوفهم حيال «تهديد واضح لأمنهم القومي».

وإزاء هذا السلوك الروسي، ندّد الديمقراطيون بـ«عدم مبالاة» الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي اتهموه بعدم التحرك حيال الهجمات المعلوماتية والحملات الدعائية وغيرها من الوسائل التي استخدمها «نظام بوتين الفاسد».

المزيد من بوابة الوسط