مجلس النواب الأميركي يصوت على قرار بشأن التظاهرات في إيران

اعتمد مجلس النواب الأميركي بشبه إجماع الثلاثاء قرارًا يدعم التظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها إيران في الآونة الأخيرة.

والنص الذي أقر بغالبية 415 صوتًا مقابل صوتين فقط، يؤكد دعم الكونغرس «الشعب الإيراني المنخرط في تظاهرات مشروعة وسلمية ضد نظام قمعي وفاسد».

كما يؤكد النص أن الكونغرس «يدين الانتهاكات الخطرة لحقوق الإنسان والأنشطة المزعزعة الاستقرار التي يرتكبها النظام الإيراني بحق الإيرانيين».

كذلك فإن النواب دعوا في قرارهم إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى فرض عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في إيران.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، إد رويس «إنه بدفاعنا عن الإيرانيين نريد أن نوضح أنهم ليسوا الهدف لعقوباتنا»، مشيرًا إلى أن «العقوبات الأميركية تستهدف النظام الإيراني القمعي والمزعزع الاستقرار وليس الشعب الإيراني».

وقُــتل 21 شخصًا واعتُـقل الآلاف منذ بدء التظاهرات في 28 ديسمبر الماضي، التي انطلقت احتجاجًا على الأوضاع الاقتصادية الصعبة لتتحول إلى تظاهراتٍ ضد الحكومة وشهدت هجمات على مبانٍ حكومية ومراكز للشرطة.

ويعيش المواطن الإيراني أوضاعًا معيشية صعبة بسبب الغلاء بشكل عام وارتفاع أسعار السلع الأساسية والبطالة المنتشرة بين الشباب، بينما يدعم النظام الحاكم الرئيس السوري بشار الأسد وعددًا من المنظمات والمجموعات المسلحة في لبنان واليمن بمئات الملايين من الدولارات وهو ما يثير غضب المواطنين.

المزيد من بوابة الوسط