إيران تستعد لانسحاب أميركي محتمل من الاتفاق النووي

دعت إيران، الإثنين، المجتمع الدولي إلى الاستعداد لانسحاب محتمل للولايات المتحدة من الاتفاق النووي التاريخي الموقَّع في 2015.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي إنَّ «على المجتمع الدولي أن يستعد لانسحاب أميركي محتمل من الاتفاق النووي مع إيران»، وفق «فرانس برس». وكانت إيران وقعَّت في 2015 الاتفاق التاريخي مع الدول الست الكبرى، الذي وافقت فيه على كبح برنامجها النووي مقابل رفع عدد من العقوبات الدولية المفروضة عليها.

والرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من أشد معارضي الاتفاق النووي، الذي تعتبره الإدارة الأميركية السابقة برئاسة باراك أوباما انجازًا لسياستها الخارجية. وكان ترامب أعلن في أكتوبر رفضه الإقرار بالتزام إيران الاتفاق النووي الموقع في 2015، إلا أن ترامب لم يعد بتفعيل العقوبات كما لم يلغ الاتفاق، مفضلاً إحالة الملف إلى الكونغرس لمعالجة «العديد من نقاط الضعف العميقة في الاتفاق». وتنتهي مهلة الإبقاء على رفع العقوبات عن إيران يوم الجمعة المقبل.

ويفرض القانون الأميركي على الرئيس أن يبلغ الكونغرس كل 90 يومًا ما إذا كانت إيران تحترم الاتفاق، وما إذا كان هذا النص متوافقًا مع المصلحة الوطنية للولايات المتحدة.  وقال عراقجي في مؤتمر الأمن في طهران: «يسعى الرئيس الأميركي منذ أكثر من عام بكل جهده للقضاء على الاتفاق النووي».

وأضاف الناطق: «نحن في إيران مستعدون لكافة الاحتمالات. سيكون المجتمع الدولي الخاسر الأاكبر وكذلك منطقتنا، جراء خسارة تجربة ناجحة على الساحة الدولية». وأضاف عراقجي: «إن منطقتنا لن تكون أكثر أمنًا دون الاتفاق النووي».

من جهته قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن انسحاب الولايات المتحدة سيستدعي «ردًّا مناسبًا وقويًّا». وأضاف قاسمي في حديث للتلفزيون الرسمي الإيراني: «الإدارة الأميركية ستندم بالتأكيد على ذلك».

المزيد من بوابة الوسط