ماكرون يزور بكين سعيًا لتعزيز العلاقات الفرنسية الصينية

يغادر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باريس، يوم الأحد، متوجهًا إلى الصين، في زيارة تستمر ثلاثة أيام، وتهدف إلى تعزيز العلاقات الفرنسية الصينية، وبناء تحالف في ملفات تمتد من البيئة إلى مكافحة الإرهاب، مرورًا بموضوعي كوريا وسوريا.

ويأمل الرئيس الفرنسي في الإعلان من بكين عن خمسين عقدًا واتفاقًا خلال الزيارة التي يقوم بها رفقة زوجته بريجيت التي تحظى بشعبيةٍ كبيرة في الصين، ومع وفد يضم أكثر من خمسين رئيس شركة بينها أكور أوتيل، وإف في إم إتش، وإيرباص وأريفا وسافران وبي إن بي باريبا، وفق ما أوردت «فرانس برس».

أبدت بكين سرورها لاختيار ماكرون الصين في أول زيارة له إلى آسيا

وستكون هذه أول زيارة دولة لرئيس أوروبي منذ مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني الذي عزّز موقع شي جينبينغ في أكتوبر الماضي.

وأبدت بكين سرورها لاختيار ماكرون الصين في أول زيارة له إلى آسيا، وأعلنت وزارة الخارجية الصينية الثلاثاء: «نأمل أن تساعد الزيارة في تعزيز الثقة السياسية المتبادلة والتواصل الاستراتيجي بين الطرفين».

وهدف الزيارة اقتصاديٌّ بقدر ما هو دبلوماسي ومن المواضيع التي ستطغى على جدول أعمالها مكافحة ظاهرة الاحترار، وهو ملف تلعب فيه الصين، الملوث الأول في العالم وكذلك المستثمر الأول في الطاقات النظيفة، دورًا أساسيًا منذ القرار الأميركي الانسحاب من اتفاق باريس، على ما أوضح قصر الإليزيه الذي يطمح في أن تتقدم باريس مع بكين الجهود الدولية بهذا الصدد.

كما تعتزم فرنسا بحث موضوع الأزمة مع كوريا الشمالية حيث يمكنها القيام بدور وسيط.

المعاملة بالمثل

وعلى الصعيد الاقتصادي، سيدعو ماكرون إلى إعادة التوازن للعلاقات التجارية، في وقت تسجل فيه فرنسا أكبر خلل تجاري لها يبلغ 30 مليار يورو مع الصين، البلد الذي يحتل المرتبة الثانية بين المصدرين إلى فرنسا والثامنة بين المستوردين منها.

ومن المحتمل أن تبرم باريس صفقات لبيع طائرات إيرباص ومحركات سافران، وعقدًا لبناء مصنع لتدوير النفايات المشعة وإقامة دور للمسنين. كما تأمل فرنسا في إيجاد منفذ أكبر لصادراتها الزراعية وشبكاتها المصرفية إلى السوق الصينية.

وعلى صعيد آخر، من المحتمل توقيع عقود في مجالات التراث، مع مشروع لبناء «مركز بومبيدو» مؤقت في شنغهاي، والذكاء الاصطناعي والمدن المستديمة.

الموضوع الأكثر حساسية على جدول أعمال الرئيس الفرنسي سيكون سعي الاتحاد الأوروبي لتعزيز السيطرة على الاستثمارات الاستراتيجية للمجموعات غير الأوروبية

وفي المجال الاستراتيجي، يأمل ماكرون خصوصًا في الحصول على دعم بكين للقوة العسكرية لدول الساحل الخمس، بعدما حصل على دعم واشنطن.

واختار الرئيس الفرنسي بدء زيارته في تشيان، مهد الحضارة الصينية، حيث سيزور ضريح الإمبراطور الصيني كين شي هوانغ تي وجيشه الشهير المدفون معه.

وينتقل الثلاثاء والأربعاء إلى بكين حيث سيزور المدينة المحرمة وأكاديمية علوم الفضاء، قبل أن يعقد مؤتمرًا صحافيًا مع الرئيس الصيني.

والموضوع الأكثر حساسية على جدول أعمال الرئيس الفرنسي سيكون سعي الاتحاد الأوروبي لتعزيز السيطرة على الاستثمارات الاستراتيجية للمجموعات غير الأوروبية.

وقال وزير الخارجية جان إيف لودريان، الخميس، إنه «ليس بنية فرنسا قطع الطريق على الصين (...) لكن ينبغي إقامة شراكة مبنية على المعاملة بالمثل على صعيد فتح الأسواق»، مضيفًا أن «محاورينا الصينيين يفضلون تعبير مكاسب للجميع. لم لا؟ بشرط ألا يكون الطرف ذاته هو الذي يكسب في المرتين».

من جانبها، تنتظر بكين من فرنسا أن توضح موقف أوروبا حول برنامجها الضخم لإقامة طرقات حرير جديدة، وهو برنامج بنى تحتية هائل ين أوروبا والصين يتضمن طرقات ومرافئ وسكك حديد.