مقتل 4 شرطيين في انفجار بكشمير الهندية

قُتل أربعة عناصر من الشرطة، اليوم السبت، في انفجار قنبلة في الشطر الهندي من كشمير، وفق الشرطة وتقارير، في مطلع العام الجديد من المنطقة المضطربة.

وكان الشرطيون في دوريةً عندما انفجرت العبوة الناسفة في سوبور، على بعد نحو 50 كلم عن مدينة سريناغار كبرى مدن الشطر الهندي من كشمير، وفق وكالة «فرانس برس».

وأعلنت شرطة جامو وكشمير على «تويتر» «انفجار عبوة ناسفة بدائية في سوبور. واستشهاد أربعة شرطيين». وقالت وكالة «برس تراست أوف إنديا» ووسائل إعلام محلية أخرى، إن القنبلة زرعها متمردون قرب متجر خلال إضراب دعا إليه الانفصاليون.

وتأتي الحادثة الأخيرة وسط تصاعد أعمال العنف في المنطقة المتنازع عليها، والتي تطالب كل من الهند وباكستان بالسيادة الكاملة عليها.

وقُتل الأسبوع الماضي أربعة جنود هنود في هجوم نفّـذه متمردون مسلحون اقتحموا معسكرًا للقوات شبه العسكرية قرب سريناغار.

وكشمير مقسومة بين الهند وباكستان منذ العام 1947 إثر انتهاء الاستعمار البريطاني لشبه الجزيرة الهندية.

ومنذ العام 1989، تقاتل جماعات انفصالية مسلحة القوات الهندية في شطر كشمير الذي تنشر فيه الهند نحو نصف مليون جندي، مطالبة بالاستقلال أو إلحاق المنطقة بباكستان.

وخلفت الاشتباكات عشرات آلاف القتلى معظمهم من المدنيين.

ويعد العام الماضي الأعنف في كشمير منذ عقود، مع مقتل 206 مسلحين يشتبه بأنهم من الانفصاليين و57 مدنيًا و78 عنصرًا من قوات الأمن الهندية.

وتتهم نيودلهي إسلام آباد بإرسال مقاتلين عبر الحدود إلى كشمير من أجل شن هجمات على قواتها.

وتنفي إسلام آباد الاتهامات مؤكدةً أنها تقدم الدعم الدبلوماسي فقط للناشطين الكشميريين من أجل حقهم في تقرير مصيرهم.