بطلب أميركي مجلس الأمن يعلن عقد جلسة حول الاحتجاجات في إيران

يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة اجتماعا حول الاحتجاجات في إيران بطلب من الولايات المتحدة، على ما أعلنت كازاخستان التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس.

هذا الاجتماع ووجِه بانتقادات من جانب روسيا التي اعتبرت ان مسألة التظاهرات في ايران يجب أن لا تُطرح بمجلس الأمن.

ولا تستبعد روسيا أن تتقدم بطلب للقيام بتصويت إجرائي لعرقلة الاجتماع الذي دعت إليه الولايات المتحدة.

واتهمت إيران الولايات المتحدة، في رسالة موجهة إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعمه الاحتجاجات ضد الحكومة.

وقال المندوب الإيراني في الأمم المتحدة، غلام علي خوشرو، في الرسالة إن «الإدارة الأميركية بقيادة الرئيس الأميركي زادت خلال الأيام الأخيرة من تدخلاتها الفاضحة في الشؤون الداخلية لإيران بذريعة تقديم دعم لتظاهرات متفرقة».

وارتفعت حصيلة الاضطرابات التي وقعت جراء تظاهرات، في إيران إلى عشرات القتلى، وفق ما أعلنه التلفزيون الرسمي.

وشهدت مدينة مشهد ثاني أكبر المدن الإيرانية احتجاجات اندلعت الأسبوع للتنديد بتفشي البطالة وارتفاع الأسعار، وهتف المتظاهرون «الموت لروحاني» في إشار إلى رئيس البلاد واعتقلت السلطات الإيرانية 52 شخصًا بتهمة إطلاق «شعارات لاذعة» خلال مشاركتهم في المظاهرات.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، في تصريح نُشـر على موقعه الإلكتروني الرسمي، إنّ «أمتنا ستتعامل مع هذه الأقلية التي تردّد شعاراتٍ ضد القانون وإرادة الشعب، وتسيئ إلى مقدسات الثورة وقيمها»، مضيفًا أنّ «الانتقادات والاحتجاجات فرصة وليست تهديدًا، والشعب سيردُّ بنفسه على مثيري الاضطرابات ومخالفي القانون».