مقتل 50 مدنيًا وحوثيًا بغارات للتحالف العربي غرب اليمن

قتل نحو خمسين مدنيًا يمنيًا وحوثيًا في غارات شنتها طائرات التحالف العسكري بقيادة السعودية خلال الساعات الـ24 الماضية على مواقع في محافظة الحديدة في غرب اليمن.

وقالت مصادر محلية وطبية في الحديدة، اليوم الخميس، لوكالة «فرانس برس» إن طائرات التحالف العسكري نفذت تسع غارات ليل الأربعاء - الخميس وصباح الخميس ضد مواقع للحوثيين.

وأكدت مصادر طبية في أربعة مستشفيات في مدينة الحديدة مركز المحافظة، مقتل 12 مدنيًا و36 حوثيًا في هذه الغارات، بينما وصل عدد المصابين إلى 64.

ويشهد اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربية، منذ سنوات نزاعًا داميًا بين الحوثيين وقوات الحكومة المعترف بها. وسقطت صنعاء في أيدي جماعة الحوثي في سبتمبر 2014. وشهد النزاع تصعيدًا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015.

وفي الرابع من ديسمبر الماضي، قُتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح على أيدي الحوثيين بعد أيام على انهيار التحالف معهم. وبعيد قتله، قامت القوات الحكومية بإطلاق حملة عسكرية عند الشريط الساحلي المطل على البحر الأحمر غربًا باتجاه مدينة الحديدة بينما كثفت طائرات التحالف ضرباتها الجوية.

وتمكنت هذه القوات من السيطرة على مدينة الخوخة الواقعة بين المخا، المدينة الاستراتيجية المطلة على البحر الأحمر والخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، والحُديدة الخاضعة لسيطرة المتمردين والتي تضم ميناء يشكل نقطة رئيسة لوصول المساعدات الإنسانية.

وتسببت الحرب في مقتل أكثر من 8750 شخصًا منذ مارس 2015 وإصابة عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين بجروح ونزوح مئات الآلاف، بينما غرق البلد الفقير بأزمة غذائية وصحية كبرى.

وسبق أن وُجهت اتهامات التحالف بالتسبب بمقتل مدنيين في غارات أصابت أسواقًا ومدارس ومنازل مواطنين. والأسبوع الماضي، أعلنت الأمم المتحدة مقتل 68 مدنيًا، في 26 ديسمبر، في غارتين أصابتا سوقًا شعبية ومزرعة في تعز في جنوب غرب اليمن وفي مديرية التحيتا في محافظة الحديدة.

ودان منسّق الشؤون الإنسانية لمنظمة الأمم المتحدة في اليمن جيمي ماكغولدريك في بيان «الاستهتار الكامل بالحياة البشرية في اليمن». ورد التحالف متهمًا المسؤول الأممي بالانحياز إلى «المتمردين».

وقال الناطق باسم التحالف العقيد تركي المالكي في مؤتمر صحفي في الرياض، الأربعاء، إن «ماكغولدريك يحابي مليشيا الحوثي وخضع في تقييم الوضع الإنساني هناك إلى إملاءات هذه الميليشيا الإرهابية».

المزيد من بوابة الوسط