المدير السابق لحملة ترامب يقاضي المدعي الخاص ووزارة العدل

تقدم المدير السابق للحملة الانتخابية الرئاسية لدونالد ترامب، بول مانافورت، بدعوى قضائية ضد المدعي الخاص روبرت مولر ووزارة العدل بتهم تخطي الصلاحيات القانونية في التحقيق المتعلق بتدخل روسيا في انتخابات 2016.

وقال مانافورت، الموجود قيد الإقامة الجبرية منذ شهرين، في دعواه إن وزارة العدل ومساعد المدعي العام رود روزنستاين منحا مولر سلطات موسعة جدًا في التحقيق الذي يجريه حول احتمال حصول تآمر بين حملة ترامب الرئاسية وروسيا في الانتخابات.

وجاء في الدعوى، بحسب وكالة «فرانس برس»، أن مولر خرج عن مضمون التحقيق في تدخل روسي محتمل، بتوجيه اتهامات ضد مانافورت مرتبطة بعمله لدى الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش قبل سنوات من الحملة الانتخابية.

مولر خرج عن مضمون التحقيق في تدخل روسي محتمل بتوجيه اتهامات ضد مانافورت مرتبطة بعمله لدى الرئيس الأوكراني السابق

وأضافت أن: «التحقيق مع مانافورت لا يستند على الإطلاق إلى التفويض القضائي المعطى للمدعي الخاص بالتحقيق في أي روابط أو تنسيق بين الحكومة الروسية وأفراد مرتبطين بحملة الرئيس دونالد ترامب».

وأوضحت أن تعاملاً بين مانافورت ويانوكوفيتش، الموالي لروسيا، يعود إلى ما قبل 2014 «وليس له علاقة على الإطلاق بالانتخابات الرئاسية في 2016 أو حتى بدونالد ترامب».

وتنحى مانافورت من منصبه في حملة ترامب الانتخابية بعد مرور شهرين على تعيينه بعد أن اتهمته كييف بتلقي 12 مليون دولار من حزب يانوكوفيتش.

وقال مانافورت إن مكتب التحقيقات الفيدرالي سبق وأن استجوبه في 2014 على خلفية أنشطته الأوكرانية، ما يضعها خارج إطار التحقيق الذي يقوده مولر.

وتولى مولر التحقيق المستقل حول تواطؤ محتمل بين روسيا وحملة ترامب في مايو الماضي، ومنح بموجب التعيين سلطة البحث في «كل ما قد يظهره التحقيق» في احتمال حصول تآمر. إلا أن مانافورت يقول إن قوانين وزارة العدل تمنع منح صلاحيات موسعة كهذه.

ومن شأن قبول الدعوى التي تقدم بها مانافورت تقييد صلاحيات مولر وكف يده عن التحقيق في مصادر تمويل ترامب، ولا سيما الصفقات التجارية مع مستثمرين روس.

كلمات مفتاحية