مقتل شرطي عُماني طعنًا في مركز تجاري في مسقط

قُتل شرطي هاجمه رجل يحمل سكينًا في مركز تجاري في مسقط، اليوم السبت، بينما أصيب المهاجم وشخصان آخران بجروح، وفق ما أفادت أجهزة الأمن العمانية، مشيرةً إلى أن المهاجم «مختل عقليًا».

وذكرت «فرانس برس» أن الحادث يعتبر نادرًا في السلطنة التي تتمتع باستقرار أمني كبير.

وأعلنت الشرطة العمانية، على حسابها في «تويتر»، وقوع «جريمة» في مجمع «سيتي سنتر» التجاري في العاصمة، موضحة أن «الوسيلة المستخدمة في الجريمة هي السلاح الأبيض (سكين)».

وفي وقت لاحق، أكدت الشرطة مقتل أحد أفرادها في الحادث، مؤكدة أنها ألقت القبض على المهاجم الذي «كان يحمل وثيقة تشير إلى أنه مختلٌ عقليًا».

من جهته، قال النقيب محمد بن سلام الهشامي أحد أفراد الشرطة للتلفزيون الحكومي إن «شرطة عمان السلطانية تلقت بلاغًا يفيد بأن شخصًا مشتبهًا به يتجول بمركز سيتي سنتر مسقط».

وأضاف أن عددًا من أفراد الشرطة انتقلوا مباشرة وحاولوا توقيف الشخص الذي كان يتجول في القاعة المخصصة للوجبات السريعة وهو يحمل سكينًا.

وأثناء محاولة توقيفه، تمكن من مهاجمة «أحد رجال الشرطة بسلاحه الأبيض وإصابته إصابة مميتة، وبالتالي نؤكد وفاة أحد أفراد الشرطة وإصابة آخرين وإصابة الشخص المعتدي إصابة بسيطة ولكنه تم القبض عليه وسيقدم للعدالة والتحقيقات».

وتتمتع عمان التي ينتمي سكانها إلى المذاهب السنية والشيعية والإباضية، باستقرار أمني وينظر إليها على أنها أكثر الدول انفتاحًا على التعايش بين المذاهب المختلفة في الشرق الأوسط.

ويبلغ عدد سكان سلطنة عمان نحو 4.5 مليون نسمة حوالي 46 بالمئة منهم أجانب.

المزيد من بوابة الوسط