بلجيكا تستدعي طائراتها المنتشرة في الشرق الأوسط ضمن التحالف الدولي

أنهت بلجيكا مهمة استمرَّت 18 شهرًا ضد تنظيم «داعش» مع إعادة طائراتها الأربع من طراز «إف-16» المنتشرة في الشرق الأوسط في إطار عملية «ديزيرت فالكون» (صقر الصحراء)، بحسب الجيش البلجيكي.

وذكرت وكالة «بلغا» أنَّ الطائرات حطت الثلاثاء قرابة الساعة 12.30 (11.30 ت غ) في قاعدة كلايني بروغل الجوية بمحافظة ليمبورغ (شرق) وكان في استقبال الطيارين وزير الدفاع ستيفن فانديبوت مع عدد من القادة العسكريين وأفراد عائلاتهم، وفق «فرانس برس».

وكانت وزارة الدفاع البلجيكية أعلنت قبل أيام أنها تعتزم إعادة الطائرات «بعد مهمة استمرَّت 18 شهرًا ضد تنظيم داعش الإرهابي»؛ دعمًا للتحالف الدولي.  وبدأت المهمة في 27 يونيو 2016 مع إرسال بلجيكا ست طائرات «إف-16» في إطار تناوب تم الاتفاق عليه مع سلاح الجو الهولندي.

لكن مع عدم تشكيل حكومة في لاهاي هذا الصيف بعد ثلاثة أشهر على الانتخابات التشريعية في البلاد، لم يتمكَّن الجيش الهولندي من إرسال قوة مناوبة مثلما كان مقررا بالأساس، ووافقت بلجيكا على تمديد مهمتها، مع خفض عدد الطائرات من ست إلى أربع.

وأوضحت وزارة الدفاع في البيان أنه «في مطلع 2018، ستضع القوة الجوية الهولندية من جديد طائراتها إف-16 قيد الخدمة في الشرق الأوسط. وستبقى بلجيكا مشاركة في عملية صقر الصحراء. ستؤمن بلادنا قوات حماية للوحدة الهولندية».

المزيد من بوابة الوسط