توبيخ إسرائيل بسبب إهانة عضو بالكنيست لعائلات سجناء فلسطينيين

قال «الصليب الأحمر»، الإثنين، إن من واجب إسرائيل ضمان سلامة وكرامة الأسر الفلسطينية التي تزور السجناء، وذلك بعدما ظهر عضو بالكنيست في تسجيل مصور وهو يوجه إهانات على متن حافلة تقل أقارب في زيارة لنزلاء في سجن إسرائيلي.

واستقل المشرِّعُ أرون حزان الحافلة عند الحدود مع غزة وتبعته أطقم التصوير. وقال على «تويتر» إنه أبلغ الأقارب أن السجناء «إرهابيون يجب أن يموتوا»، وفق «رويترز». وفي مقطع مصور منشور على وسائل التواصل الاجتماعي صاح في والدة أحد السجناء قائلاً إن ابنها «حشرة» و «كلب» لترد عليه الأم مستنكرة «حشرة؟..ابني مش حشرة.. ابني سيد الرجال والكلب هو اللي بيقول عنه كلب».

وكانت الأسر على متن الحافلة في طريقها إلى سجن نفحة في جنوب إسرائيل، قادمة من قطاع غزة في موكب ترافقه اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وقالت اللجنة في بيان إنها «تأخذ ما حدث اليوم بجدية شديدة». وقالت سهير زقوت الناطقة باسم اللجنة في بيان: «الأسر لها الحق في زيارة أحبائها بطريقة كريمة. السلطات المختصة مسؤولة عن أن تضمن إجراء الزيارات بطريقة آمنة ودون تدخل».

وقال حزان، وهو عضو في حزب ليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إنَّه واجه الأقارب للترويج لتشريع يلغي زيارات من هذا القبيل لحين عودة السجناء الإسرائيليين في غزة ورفات الجنود من هناك. ورفضت سلطة السجون الإسرائيلية التعليق على الواقعة.

وتستخدم إسرائيل سجن نفحة الواقع في صحراء جنوب إسرائيل، المحاط بإجراءات أمنية مشددة بصورة أساسية لاحتجاز فلسطينيين مدانين بارتكاب جرائم أمنية ضد إسرائيل. وأتمت القافلة رحلتها إلى السجن.

ووصف قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني حزان بأنه «متطرف»، لكنه قال: «إن هذا العمل الوحشي تتحمل مسؤوليته الحكومة الإسرائيلية، لاسيما وأن أرون حزان عضو في الائتلاف الذي يشكل هذه الحكومة وما كان ليقوم بذلك، لولا أنَّ هناك ضوءًا أخضر من هذه الحكومة اليمينية المتطرفة. هذه محاولة بائسة للضغط على أهالي الأسرى».