القوات الأميركية تنفذ 120 غارة على اليمن في 2017

شنت القوات الأميركية أكثر من 120 غارة جوية ضد «جهاديين» في اليمن هذا العام، في إطار حملة تعززت مع وصول دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة الأميركية، بحسب ما أعلن مسؤولون.

وأوضح المسؤولون، الأربعاء، أن غالبية الغارات الجوية استهدفت تنظيم «القاعدة» في شبه جزيرة العرب، الذي تقول الولايات المتحدة إنه يخطط لتنفيذ اعتداءات على أراضيها.

كذلك نفذت وزارة الدفاع (بنتاغون) ضربات ضد الفرع اليمني لتنظيم «داعش»، الذي تقول إنه تضاعف حجمًا على مدى العام الماضي، وفق ما أوردت «فرانس برس».

وُنفذت غالبية الغارات بواسطة طائرات مسيّرة (من دون طيار). ونفذت القوات الأميركية سلسلة من العمليات الميدانية أيضًا.

وقال الناطق باسم القيادة العسكرية المركزية الأميركية اللفتانانت كولونيل ايرل براون: «لقد ساعدت هذه العمليات في القضاء على شبكات إرهابية، وجعلت جمع المعلومات الاستخبارية، والاستهداف اللاحق ومتابعة العمليات أكثر إنتاجية وفاعلية».

وأعلنت القيادة العسكرية المركزية الأميركية أن غارات أميركية على محافظة البيضاء في وسط اليمن أدت في 20 نوفمبر إلى مقتل مجاهد العدني، القيادي في تنظيم «القاعدة في شبه جزيرة العرب»، والآتي من محافظة شبوة المجاورة.

وتعتبر واشنطن فرع «القاعدة في اليمن» -قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب- أخطر فروع تنظيم «القاعدة» في العالم.

ويشهد اليمن منذ أكثر من سنتين حربًا أهلية مدمرة بين الحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين المدعومين من إيران الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء. واستغل تنظيم «القاعدة في شبه جزيرة العرب» الحرب للتمدد جنوبًا وشرقًا.

وقتل أكثر من 8700 شخص، أغلبهم مدنيون، منذ تدخل تحالف عسكري تقوده السعودية في الأزمة في مارس 2015.

المزيد من بوابة الوسط