غارات تستهدف مواقع للحوثيين في محيط صنعاء

شنت طائرات التحالف العسكري في اليمن بقيادة المملكة السعودية، اليوم الأربعاء، سلسلة غارات استهدفت مواقع للحوثيين في محيط العاصمة صنعاء، غداة اعتراض صاروخ بالستي فوق الرياض أطلقه الحوثيون، بحسب ما أفاد شهود.

وقال الشهود لـ«فرانس برس» إن الغارات استهدفت معسكرًا للحوثيين جنوب صنعاء، ومعسكرًا ثانيًا غرب العاصمة، مواقع أخرى شمال المدينة. وقال مصدر أمني مقرب من جماعة الحوثي إن «طائرات التحالف هي التي شنت هذه الغارات».

ولم تؤكد مصادر أمنية وطبية في صنعاء وقوع قتلى أو جرحى في هذه الغارات. إلا أن وكالة «سبأ» قالت إن 38 شخصًا بينهم نساء وأطفال قتلوا أو أصيبوا في سلسلة غارات استهدفت في الساعات الماضية مناطق مختلفة في اليمن.

وأطلق الحوثيون صاروخًا بالستيًا صوب العاصمة الرياض، قالوا إنه «استهدف اجتماعًا موسعًا لقادة النظام السعودي في قصر اليمامة حيث عقدت الحكومة اجتماعًا برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أعلنت فيه عن موازنة العام المقبل».

وليست تلك المرة الأولى التي يعلن فيها الحوثيون إطلاق صواريخ صوب السعودية، ففي نوفمبر الماضي، تبنت جماعة الحوثي إطلاق صاروخ بالستي يبلغ مداه نحو 750 كيلو مترًا واستهدف مطار الرياض. وجرى اعتراض الصاروخ فوق المطار وكانت هذه المرة الأولى التي يصل فيها صاروخ أطلق من اليمن إلى هذه المسافة داخل السعودية.

وبعيد اعتراض الصاروخ الأول، فرض التحالف العسكري حصارًا شاملاً على اليمن لنحو ثلاثة أسابيع أغلق خلاله المنافذ الرئيسة التي تدخل عبرها المساعدات الإنسانية وأهمها ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة المتمردين.

وأصدر التحالف بيانًا، اليوم الأربعاء، أكد فيه أنه لن يغلق الميناء غداة اعتراض الصاروخ الثاني. وقال: «قيادة التحالف تعلن عن استمرار فتح ميناء الحديدة للمواد الإنسانية والإغاثية، والسماح بدخول السفن التجارية بما فيها سفن الوقود والمواد الغذائية لمدة ثلاثين يومًا».

وتسبب النزاع في اليمن في مقتل أكثر من 8750 شخصا منذ مارس 2015 وإصابة عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين بجروح ونزوح مئات الآلاف، بينما غرق البلد الفقير بأزمة غذائية وصحية كبرى.

المزيد من بوابة الوسط