رصد تسريب مائي في أكبر حاملة طائرات بريطانية «كوين إليزابيث»

قالت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الثلاثاء، إنَّ أكبر سفينة حربية بريطانية على الإطلاق وهي حاملة الطائرات «كوين إليزابيث» الجديدة التي تكلفت 3.1 مليار جنيه استرليني (4.2 مليار دولار) تحتاج لإصلاح بعد رصد تسريب.

وقالت الوزارة إنَّ السفينة التي تبلغ حمولتها 65 ألف طن، التي أُشيد بها باعتبارها أكثر السفن العسكرية تطورًا في بريطانيا والتي دشنتها الملكة إليزابيث قبل أسبوعين فقط تواجه مشكلة في لحام جسم السفينة رصدت أثناء تجارب في البحر، وفق «رويترز». وقال ناطقٌ باسم البحرية: «من المقرر إصلاح ذلك أثناء رسوها في بورتسماوث»، وأضاف: «لا يمنعها ذلك من الإبحار مرة أخرى وبرنامجها الخاص بالتجارب في البحر لن يتأثر».

وذكرت جريدة «صن» أنَّ السفينة تسرب إلى الداخل 200 لتر من الماء كل ساعة وأن إصلاح العيب سيتكلف ملايين الجنيهات.  وقال مصدر دفاعي إنَّ البحرية على علم بأنَّ السفينة التي استغرق بناؤها ثماني سنوات كانت تواجه مشكلة عندما سلمتها الشركة المصنعة، وقالت الجريدة إن الشركة يجب أن تتحمل تكاليف الإصلاح.

وبنى «إير كرافت كاريير ألاينس» وهو اتحاد شركات يضم شركة «بي. إيه. إي سيستمز» وبابكوك والوحدة البريطانية لشركة تاليس الفرنسية السفينة كوين إليزابيث وحاملة طائرات مماثلة لها تحمل اسم برينس أوف ويلز في إطار مشروع بتكلفة 6.2 مليار جنيه استرليني. وقالت «بي.إيه.إي سيستمز» في بيان: «إنه أمر طبيعي أن يستمر العمل وإصلاح العيوب بعد التسليم». وأضاف: «سيستكمل ذلك قبل أن تبدأ السفينة برامجها في البحر في 2018».

وأكدت الشركة أن العمل سيبدأ في أوائل العام المقبل، وإصلاح العيب لن يستغرق أكثر من يومين دون الحاجة لنقلها إلى حوض جاف.