موسكو: 4500 روسي «في صفوف الإرهابيين»

أعلنت أجهزة الأمن الروسية، اليوم الثلاثاء، مغادرة نحو 4500 مواطن إلى الخارج للقتال «في صفوف الإرهابيين»، معربة عن خشيتها إزاء عودتهم بعد خسارة تنظيم «داعش» كامل الأراضي التي احتلها تقريبًا في سورية والعراق.

وقال مدير جهاز الأمن الاتحادي، ألكسندر بورتنيكوف، في مقابلة نشرت على موقع جريدة «روسيسكايا غازيتا» الرسمية: «اتضح أن نحو 4500 روسي غادروا إلى الخارج للمشاركة في معارك ضمن صفوف الإرهابيين»، وفق «فرانس برس».

وكان الأمن الروسي أعلن حتى الآن عن 2900 «متطرف» روسي، يتحدر معظمهم من جمهوريات القوقاز المسلمة التي تفتقر إلى الاستقرار، يقاتلون في العراق وسورية. وتحدَّث بورتنيكوف عن محاكمة أكثر من 9500 شخص في روسيا خلال خمس سنوات «بجرائم متصلة بالإرهاب أو التطرف».

غداة إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سحب جزء من قواته من سورية، أعرب جهاز الأمن الاتحادي عن مخاوفه إزاء عودة جهاديين من هذا البلد إلى الأراضي الروسية، حيث ينظَّم مونديال 2018. وتلقت روسيا عدة مرات تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية وفرع القاعدة في سورية بعد بدء هجومها العسكري في 30 سبتمبر 2015. كما تعرضت لعدد من الهجمات التي تبنتها جماعات مماثلة في الأشهر الأخيرة، بينها اعتداء أسفر عن مقتل 16 وجرح العشرات في 3 أبريل في مترو مدينة سان بطرسبورغ (شمال غرب).

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، صباح الثلاثاء، «إن الوضع الحالي يحتاج إلى أساليب أكثر فعالية للتعامل مع التحديات والتهديدات العالمية»، مشددًا على أهمية التعاون بين الأجهزة الأمنية. وشكر بوتين، الأحد الماضي، نظيره الأميركي دونالد ترامب على «المعلومات الاستخباراتية التي وفَّرتها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)» لروسيا وسمحت بحسبه بإحباط مخطط اعتداء في سان بطرسبورغ. وأدت عمليات للقوات الخاصة في الأيام الأخيرة إلى توقيف أو مقتل أشخاص يشتبه بأنهم عناصر في تنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط