الشرطة البريطانية تكشف تفاصيل إطلاق النار في قاعدة أميركية في إنجلترا

أعلنت الشرطة البريطانية أنَّها لا تتعامل على أساس فرضية الإرهاب مع الحادث الذي اقتحم فيه رجلٌ قاعدة ميلدنهال الجوية التي تتمركز فيها قوة أميركية في شرق إنجلترا، الإثنين، وأطلق خلاله عسكريون أميركيون عيارات نارية، بعد أن دعت عبر «تويتر» إلى تجنب المنطقة التي أغلقت لمدة ساعة.

وتم تطويق قاعدة ميلدنهال، التي تؤوي جناح التزود بالوقود في الجو التابع لسلاح الجو الأميركي، والواقعة على بعد 110 كلم إلى شمال شرق لندن، لفترة وجيزة قبل إعادة فتحها في الساعة 14.35 ت غ، على ما أكد ناطق باسم القاعدة، وفق «فرانس برس». واقتحمت سيارة حاجزًا على أحد مداخل القاعدة، ما دفع بالحراس الأميركيين إلى فتح النار، على ما أعلن مسؤولون.

وقالت الشرطة في بيان جديد أنه «يمكنها تأكيد أنه لا يتم التعامل مع الحادث على أنه إرهابي»، مشيرة إلى توقيف بريطاني عمره 44 عامًا، يشتبه بأنَّه اقتحم القاعدة وأنَّ الشرطة لا تبحث عن أي فارين في الحادث.

وقالت شرطة منطقة سافوك في تغريدة، بعيد ظهر الإثنين، إنها تعاملت مع «حادث كبير في قاعدة ميلدنهال التابعة لسلاح الجو الملكي» التي تؤوي جناح التزود بالوقود في الجو التابع لسلاح الجو الأميركي.

وأكدت انتهاء «أي تهديد للسكان أو للذين في القاعدة»، موضحة أنها «لا تبحث عن أحد في الموقع».

وأكدت الشرطة تلقي بلاغ في نحو الساعة 13.40 ت غ بشأن وقوع حادث مضيفة: «إن القاعدة أُغلقت بالكامل وتحركت وحداتنا على الفور». وتابعت: «إن عسكريين أميركيين أطلقوا النار وتم اعتقال رجل أُصيب بجروح ورضوض. ولم يصب أي شخص آخر بجروح نتيجة هذا الحادث».

وشكلت القاعدة في 2015 هدفًا لمحاولة اعتداء تم إحباطها. وحكم على البريطاني الذي سعى إلى تنفيذ اعتداء عليها مستوحى من أساليب تنظيم «داعش» على موظفين عسكريين أميركيين متمركزين في القاعدة، بالسجن مدى الحياة في العام 2016.

المزيد من بوابة الوسط