«داعش» يتبنى الهجوم على مركز تدريب للاستخبارات في كابل

أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مركزًا للتدريب تابعًا للاستخبارات في العاصمة الأفغانية كابل، صباح اليوم الاثنين.

وقال التنظيم في بيان بثه على وكالة «أعماق» القريبة منه: «انغماسيان من الدولة الإسلامية يهاجمان مركزًا للاستخبارات الأفغانية في مدينة كابل»، وفق ما أوردت «فرانس برس».

ولم تكشف أي تفاصيل أو حصيلة لضحايا الهجوم بعد ساعتين على بدئه. لكن مصورًا لـ«فرانس برس» شاهد سيارتي إسعاف تغادران المكان.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية نجيب دانيش: «حوالى الساعة العاشرة هاجمت مجموعة من المسلحين مبنى لمركز تدريب تابع لإدارة الأمن الوطني (الاستخبارات) في كابل».

وأوضح دانيش أن عدد المهاجمين غير معروف، ولا ما إذا كان هناك ضحايا، وتابع: «بدأنا عملياتنا والمعارك مستمرة». وأشار مساعده نصرت رحيم إلى سماع دوي إطلاق نار من أسلحة خفيفة في الحي القريب من جامعة كابل.

وتحدث شهود على «تويتر» عن دوي انفجار تلاه إطلاق نار، السيناريو التقليدي للهجمات المعقدة التي يشنها المسلحون على أهدافهم، إذ إن الانفجار الأول يهدف إلى فتح الطريق أمام المجموعات المسلحة.

وقال مصدر أمني طالبًا عدم كشف هويته إن كل وحدات القوات الخاصة أرسلت إلى المكان، مضيفًا أن «مركز التدريب 80» هو الأكبر الذي تستخدمه إدارة الأمن الوطني، وفيه يتم تأهيل كل رجال الاستخبارات الأفغان.

وجرى استهداف المركز نفسه بهجوم في سبتمبر تمثل بانفجار آلية مفخخة أمام مدخله الرئيس، مما أسفر عن سقوط ثلاثة جرحى، حسب وزارة الداخلية.

المزيد من بوابة الوسط