عشرات الآلاف يتظاهرون في إندونيسيا دعمًا للفلسطينيين

تظاهر عشرات آلاف الإندونيسيين، اليوم الأحد، ضد قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في أحدث فصول التضامن مع الفلسطينيين في أكبر الدول ذات الغالبية الإسلامية من حيث التعداد السكاني.

وتجمع ثمانون ألف متظاهر عند البرج الشهير في جاكرتا ملوحين بالأعلام الفلسطينية. وقد رفعوا لافتات كتب عليها «الحرية لفلسطين». ونظمت التظاهرة بدعوة من مجلس العلماء الإندونيسي، وهو أرفع سلطة إسلامية في البلاد وبدعم من الحكومة ومنظمات إسلامية أخرى.

وناشد المتظاهرون، الذين ارتدوا الأبيض بغالبيتهم، الولايات المتحدة العودة عن قرارها. وشارك وزير الشؤون الدينية الإندونيسي وحاكم جاكرتا في التظاهرة، التي نظمت على بعد أمتار من السفارة الأميركية التي ضرب طوق أمني لحمايتها، وتم تسييجها بالشريط الشائك، وفق «فرانس برس».

وقال وزير الشؤون الدينية، لقمان حكيم سيف الدين: «أليست وظيفة الحكومة العمل وفق تطلعات غالبية الإندونيسيين؟ بذلت الحكومة قصارى جهدها لكي تنال فلسطين حقوقها واستقلالها».

وكان الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، أعلن الأسبوع الماضي إدانته قرار ترامب بشأن القدس، وأمر باستدعاء السفير الأميركي في جاكرتا على خلفية القرار. وقد شارك الأربعاء الماضي في قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول.

وينظر مجلس الأمن الدولي في مشروع قرار يؤكد أن أي تغيير في وضع القدس ليس له أي مفعول قانوني ويجب إبطاله.

ويشكل وضع القدس، المدينة المقدسة بالنسبة للمسلمين والمسيحيين واليهود، إحدى أكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في العام 1967، وأعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.