«فتح» تدعو إلى التظاهر ضد زيارة نائب ترامب

دعت حركة فتح الفلسطينية التي يترأسها الرئيس محمود عباس، اليوم السبت، الفلسطينيين إلى مواصلة الاحتجاج على القرار الأميركي حول القدس، بما في ذلك التظاهر داخل المدينة المقدسة وحولها الأربعاء المقبل بالتزامن مع وصول نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، وقطع الطرق الالتفافية أمام المستوطنين.

في الوقت نفسه، شيع آلاف الفلسطينيين اليوم السبت أربعة شبان قتلوا أمس الجمعة خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي اندلعت في إطار الاحتجاجات على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بحسب «فرانس برس». وقالت فتح في بيان اليوم إنها «تؤكد ضرورة التظاهر في مسيرات احتجاج وغضب عارمة تجاه بوابات القدس تزامنًا مع وصول نائب الرئيس الأميركي إلى دولة الاحتلال يوم الأربعاء المقبل».

وكان بنس الذي يفترض أن يزور مصر وإسرائيل ألغى الشق الفلسطيني من رحلته بعدما رفض الرئيس عباس استقباله احتجاجًا على قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس. وبعدما أكدت أنها مستمرة في برنامج «فعالياتها الشعبية في المحافظات كافة»، وجهت الحركة الفلسطينية في بيانها نداءً إلى الفلسطينيين لـ«إغلاق الطرق الالتفافية في وجه المستوطنين الاثنين والخميس القادمين»، في إطار تلك الفعاليات.

وينذر إغلاق الطرق الالتفافية التي يستخدمها المستوطنون لتجنب المرور عبر الأراضي الفلسطينية بمزيد من الصدامات.  وأعلنت فتح الجمعة المقبل «يوم غضب» في كل الأراضي الفلسطينية «رفضًا وتنديدًا بالقرار الأميركي الجائر». وكان أربعة فلسطينيين بينهم شاب هاجم جنديًا قتلوا وأصيب نحو 270 آخرين بجروح في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي إثر تظاهرات حاشدة الجمعة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة ضد الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وخرج عشرات آلاف الفلسطينيين في مسيرات وتظاهرات غاضبة بعد صلاة الجمعة أعقبتها مواجهات في القدس القديمة وعند النقاط الساخنة من شمال الضفة الغربية المحتلة إلى جنوبها قرب الحواجز العسكرية، وكذلك على طول الشريط الحدودي شرق قطاع غزة.

المزيد من بوابة الوسط