السفيرة هايلي: لدى أميركا أدلة على تورط إيران في اليمن

عرضت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، ما قالت إنها «أدلة دامغة» كشفتها وزارة الدفاع الأميركية «بنتاغون» تثبت انتهاك إيران للقرارات الدولية، مشيرة إلى أن تقريرا للأمم المتحدة أثبت إرسال إيران صواريخ للحوثيين في اليمن.

وأكدت نيكي هايلي في مؤتمر صحافي بواشنطن الخميس على ضرورة العمل ضد سلوك النظام الإيراني، وتعاون العالم لهزيمة التهديد الإيراني.

وأعلنت هايلي «أن الصاروخ الذي أطلقه المتمردون الحوثيون على السعودية الشهر الفائت هو من صنع إيراني».

وقالت: «لقد صنع في إيران ثم أرسل إلى الحوثيين في اليمن ومن هناك، أطلق على مطار مدني حيث كان يمكن أن يسفر عن مقتل مئات من المدنيين الأبرياء في السعودية».

وأكدت مندوبة أميركا في الأمم المتحدة أن إيران خالفت قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذي يمنع تصدير الأسلحة ودعم الإرهاب.

وكانت هايلي قد دعت مجلس الأمن الدولي إلى مزيد من التشدد حيال إيران، متهمة طهران بإجراء صفقات أسلحة غير شرعية في اليمن ولبنان وسورية.

وكشف تقرير منفصل أرسل إلى مجلس الأمن الشهر الماضي من جانب لجنة خبراء مستقلين تراقب العقوبات المفروضة على اليمن قد توصل إلى أن أربعة صواريخ أطلقت هذا العام على السعودية جرى تصميمها وصناعتها في إيران.

المزيد من بوابة الوسط