مصادر دبلوماسية: تداول مشروع قرار بمجلس الأمن ضد إجراءات ترامب حول القدس

أفادت مصادر دبلوماسية فلسطينية وعربية وغربية، الأربعاء، بأنه يجرى العمل على إعداد مشروع قرار في مجلس الأمن ضد الاعتراف الأميركي بالقدس «عاصمة لإسرائيل»، لإظهار عزلة الولايات المتحدة في مجلس الأمن.

إلا أنه من المعروف أنَّ الولايات المتحدة تحظى باستخدام حق النقض «الفيتو» على أي مشروع قرار لا توافق عليه، ما يحوْل دون إقراره.

وقال مصدر دبلوماسي فلسطيني لوكالة «فرانس برس» الأربعاء: «المهم هو الحصول على دعم 14 دولة من أعضاء مجلس الأمن الـ(15) لمشروع القرار».

وكانت الولايات المتحدة وجدت نفسها، الجمعة الماضي، معزولة تمامًا داخل مجلس الأمن خلال اجتماع طارئ جرت الدعوة إليه، بعد إعلان الولايات المتحدة بشكل منفرد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وانتقد جميع أعضاء مجلس الأمن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس ولو بدرجات متفاوتة الحدة.

وقال السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور، الذي يحظى بصفة مراقب لوكالة «فرانس برس» إنَّ مشروع القرار يطالب الولايات المتحدة بـ«إلغاء قرارها».

إلا أنَّ مصادر دبلوماسية عدة أوضحت أنَّ «لهجة مشروع القرار لن تكون قاسية» لضمان الحصول على دعم 14 دولة من أعضاء مجلس الأمن.

واعتبر دبلوماسي في الأمم المتحدة أنَّ الهدف من مشروع القرار وعرضه على التصويت ليس عزل الولايات المتحدة، بقدر ما هو دعوة لها لأن تأخذ أكثر بعين الاعتبار مصالح الفلسطينيين.