زعيم كوريا الشمالية يحدد قوة بلاده النووية

أفادت وسائل إعلام رسمية الأربعاء بأن رئيس كوريا الشمالية «كيم جونغ أون» تعهد بجعل بلاده «أقوى قوة نووية في العالم»، في الوقت الذي لا تعطي فيه الدولة المعزولة أي إشارة على كبح برامجها العسكرية.

وقال كيم في خطاب الثلاثاء أمام العاملين المشاركين في التجربة الأخيرة لصاروخ بالستي جديد قادر على الوصول إلى الولايات المتحدة إن بلاده «سوف تتقدم منتصرة وتثب لتكون أقوى قوة نووية وعسكرية في العالم»، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.

وعمّت السبت الماضي الاحتفالات كوريا الشمالية، بعد إطلاقها الصاروخ الأخير العابر القارات مع إقامة حلبات رقص وإطلاق ألعاب نارية في الساحات العامة، بحسب ما ذكرت السبت وسيلة إعلامية رسمية كورية شمالية.

ونشرت جريدة «رودونغ سينمون» التابعة لحزب العمال على صفحتها الأولى صورًا لساحة كيم إيل-سونغ في بيونغ يانغ وقد رفعت فيها صور القادة السابقين للبلاد، فيما كانت تضيق بالجنود والمواطنين الذين يصفقون بحرارة، بحسب «فرانس برس».

ورفعت الحشود لافتة كبيرة كُتب عليها «نحتفل بحرارة بالإطلاق الناجح لـ(صاروخ) هواسونغ-15، الذي أظهر لبقية العالم قدرة وقوة شوسون (كوريا الشمالية)». وكُتب على لافتة أخرى «ليحيا الجنرال كيم جونغ-أون الذي حقق القضية العظمى بجعلنا دولة نووية».

المزيد من بوابة الوسط