الرئيس الأميركي يرد على اتهامه بالتحرش الجنسي

شن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء هجومًا على النساء اللواتي يتهمنه بالتحرش الجنسي بهن، واصفًا الاتهامات بـ«الكاذبة ورواياتهن الملفقة» وذلك بعد أن دعت العديد منهن الكونجرس للتحقيق بشأن هذه الاتهامات.

وحضت ثلاث نساء زعمن أن ترامب تحرش بهن قبل ترشحه للانتخابات الرئاسية، أعضاء الكونجرس على التحقيق بشأن سلوكه والاتهامات الموجهة له باساءة التصرف، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وروت ريتشل كروكس التي كانت موظفة استقبال في برج ترامب بنيويورك، أن الرئيس الجمهوري «قبلها عنوة على فمها بعد ان عرفته بنفسها في 2005 ».

وقالت جيسيكا ليدز، التي تتهم ترامب بأنه لامسها وقبلها بالقوة اثناء رحلة جوية قبل عقود، «ان الرئيس لم يخضع للمحاسبة».

ورد ترامب في تغريدة على «تويتر» متهما الديموقراطيين بتحريض النساء اللواتي تحدثن إلى الصحافيين عن التحرش.

وغرّد ترامب «رغم الاف الساعات التي اضيعت وملايين الدولارات التي انفقت، لم يتمكن الديموقراطيون من اثبات أي تواطؤ مع روسيا - والآن ينتقلون إلى الاتهامات الزائفة والقصص المفبركة لنساء لا أعرفهن ولم اقابلهن اطلاقا».

وطالبت الاثنين 54 امرأة من الديموقراطيين في الكونجرس بإجراء تحقيق، وادعت 16 امرأة أن ترامب تصرف بشكل غير لائق. وكان ترامب قد تفاخر في شريط خرج إلى العلن خلال الحملة الانتخابية قائلا إن بامكانه تقبيل النساء أو ملامستهن وأن يفلت من العقوبة لأنه شخصية معروفة.

وأعلن ثلاثة مشرعين امريكيين استقالتهم من الكونغرس الاسبوع الماضي على خلفية اتهامات بالتحرش الجنسي، ومنهم السناتور الديموقراطي آل فرانكن عن مينسوتا.