بيان جديد من بابا الفاتيكان بشأن القدس المحتلة

أصدر البابا فرنسيس بيانًا، اليوم الأحد، للتعليق على أزمة إصدار الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارًا بنقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

البيان الجديد يأتي بعد أيام من دعوة بابا الفاتيكان إلى احترام الوضع القائم في القدس

وجدد بابا الفاتيكان في بيانه دعوته «الجميع إلى الحكمة والتروي»، بعد القرار الأميركي الذي أثار عاصفة من الغضب في عموم دول العالم، على مستوى الشعوب والحكومات، وبالأخص في دول العالم العربي والإسلامي.

وقال البيان إن «الأب الأقدس يجدد دعوته للجميع إلى الحكمة والتروي ويرفع الصلوات من أجل أن يلتزم قادة الأمم، في هذه اللحظة الخطيرة، تجنب دوامة جديدة من العنف».

البيان الجديد يأتي بعد أيام من دعوة بابا الفاتيكان إلى احترام الوضع القائم في القدس.

تصعيد التوتر في الشرق الأوسط «قد يؤدي إلى تأجيج أزمات في العالم»

وطالب البابا فرنسيس، في استقباله مجموعة من الفلسطينيين، كانوا في زيارة إلى الفاتيكان، الأربعاء الماضي بـ«احترام القرارات الأممية بشأن الوضع في المدينة المقدسة بالنسبة للمسيحيين والمسلمين واليهود»، وحذر من أن تصعيد التوتر في الشرق الأوسط «قد يؤدي إلى تأجيج أزمات في العالم».

وكان ترامب أصدر قبل أيام قليلة قراره بنقل السفارة، واعتبار القدس عاصمة إسرائيلية، في سابقة هي الأولى لرئيس أميركي منذ الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.