تظاهرات في فرنسا رفضًا لزيارة نتانياهو غدًا الأحد

تظاهر مئات الأشخاص السبت في فرنسا رفضًا لاعتراف الولايات المتحدة بالقدس «عاصمة لإسرائيل» ولزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد باريس.

في باريس، تجمع مئات الأشخاص في ساحة الجمهورية تلبية لدعوة منظمتين مؤيدتين للفلسطينيين.

وقالت أوليفيا زيمور من منظمة «يورو بالستاين» أمام المتظاهرين الذين رفعوا أعلامًا فلسطينية: «ليس الرئيس الأميركي دونالد ترامب من يقرر القانون الدولي».

ورد المتظاهرون: «القدس، عاصمة فلسطين» و«عار، عار» وتعليقًا على اللقاء المقرر الأحد بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإسرائيلي في الإليزيه.

وفي مدينة ليون شرق فرنسا، تجمع نحو 300 شخص رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات كتب عليها «فلسطين ستحيا، فلسطين ستنتصر».

وقال جيروم فاينيل رئيس منظمة «فلسطين 69»، والذي نظم التحرك لـ«فرانس برس» إن «قرار دونالد ترامب يصب الزيت على النار».

وأضاف: «على أوروبا الآن أن تتخذ المبادرة. والاجتماع الأحد بين إيمانويل ماكرون وبنيامين نتانياهو يمكن أن يكون فرصة جيدة لرفع الصوت».

وقالت ميراي غابريل التي شاركت في تنظيم التحرك إن الاعتراف بالقدس «عاصمة لإسرائيل يهدف إلى صب الزيت على النار»، مبدية أسفها لـ«الموقف الخبيث لماكرون الذي يندد بقرار ترامب ويستقبل نتانياهو في الوقت نفسه».